بيريز يؤيد قرار أمريكا تسليح المعارضة السورية

بيريز يؤيد قرار أمريكا تسليح المعارضة السورية

بيريز يؤيد قرار أمريكا تسليح المعارضة السورية

القدس- ألقى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بثقله خلف خطط الولايات المتحدة لتسليح مقاتلي المعارضة السورية مهونا من شأن مخاوف من أن تلك الأسلحة قد تستخدم يوما ما ضد اسرائيل.

 

وفي مقابلة معه قبيل عيد ميلاده التسعين رفض بيريز فكرة أن اسرائيل قد توجه ضربة عسكرية بشكل منفرد إلى منشات إيران النووية وحث الفلسطينيين والإسرائيليين على الإسراع بإقامة السلام.

 

ومن بين المشاكل الكثيرة التي يعج بها الشرق الأوسط قال السياسي الإسرائيلي المخضرم الحائز على جائزة نوبل للسلام إن جماعات الإرهاب تمزق أوصال العالم العربي.

 

وللمرة الأولى منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا قبل أكثر من عامين أعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أنها ستبدأ في تسليح مقاتلي المعارضة السورية الساعين إلى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد بعد أن خلصت إلى أن قواته استخدمت اسلحة كيميائية.

 

وحذر ساسة اسرائيليون كثيرون من تقديم أسلحة إلى مقاتلي المعارضة السورية الذين تتزايد نزعتهم المتشددة خشية أن تلك الأسلحة ستستخدم عاجلا أو آجلا ضد اسرائيل التي لها حدود متوترة مع خصمها القديم سوريا.

 

ورد بيريز بالإيجاب على سؤال عما إذا كان القرار الأمريكي حكيما.

 

وقال وهو يجلس في حديقة منزله في القدس: “هم ليس لديهم خيار.”

 

“مما يؤسف له أنها تتحول بشكل متزايد إلى مجابهة بين قوتين عظميين وهناك تدخل متزايد من قوى خارجية… إنها مأساة.”

 

وفي حين ألقت روسيا وإيران وجماعة حزب الله الشيعية اللبنانية بثقلها خلف الأسد فإن جماعات اسلامية متحالفة مع القاعدة أصبح لها دور مسيطر على قضية مقاتلي المعارضة وهو ما يهمش قوى أكثر اعتدالا تساندها واشنطن.

 

وقال بيريز أن جميع “الإرهابيين العاطلين” في العالم يتوجهون إلى المنطقة جالبين معهم الدمار.

 

“هم يقتلون لبنان.. هم يقتلون سوريا.. هم يقتلون العراق. حيثما يوجودون فانهم يعرضون الهويات العربية للخطر.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث