الدعوة السلفية تطالب الإخوان بدعمها ضد الخطر العلماني

الدعوة السلفية تطالب الإخوان بدعمها ضد الخطر العلماني

الدعوة السلفية تطالب الإخوان بدعمها ضد الخطر العلماني

 

القاهرة- (خاص) من سعيد المصري

فى إطار سعيها لإستمالة وحشد التيارات الدينية الأخرى قبل حلول 30 يونيو حزيران، زار وفد من مكتب الإرشاد لتنظيم الإخوان مقر الدعوة السلفية بالإسكندرية، للتباحث حول سبل دعم الدعوة السلفية وحزب النور الذراع السياسي لها للإخوان والرئيس محمد مرسي ومليونية 21 من الشهر المقبل.

 

وقالت مصدر بارزة بالدعوة السلفية في تصريحات خاصة لـ (إرم) أن الإخوان طالبت الدعوة بالوقوف في جانبها أمام الخطر العلماني الوشيك على الحكم الإسلامي كما أعلنوا ترئهم من توقيف ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بمطار برج العرب.

 

وأضاف المصدر: “لن ننزل في فعاليات يوم 21 يوينو حزيران وموقف الدعوة أن تلك الفعاليات ستؤدي إلى احتقان واستفزاز الطرف الآخر، فهناك مخاطر لسفك الدماء من الفعاليات خلال الفترة المقبلة، ورؤيتنا عدم النزول وتيار الإخوان يسعى لحشد أكبر قدر ممكن معه ونحن نري أن حل الازمة هو التهدئة وإجراء انتخابات برلمانية للحصول على برلمان مصري منتخب من خلال قانون يتوافق مع الدستور ومع ملاحظات المحكمة الدستورية العليا ولابد من الإستجابة لتلك الملاحظات”.

 

وطالب المصدر القيادة المصرية بالإستجابة إلى مبادرة حزب النور التي تشمل تغيير الوزارة الحالية، وحل أزمة النائب العام، ووضع ميثاق شرف إعلامي لتفادي الأزمة الإعلامية الحالية، كذلك ضرورة الشراكة الحقيقية بعد الثورات لا يمكن لفصيل واحد أن يحكم، كذلك لا مناص من الحوار فلابد أن نجلس سوياً ونتحاور.

 

كما أشار المصدر إلى عدم وجود خطوط حمراء للحوار “فلابد أن نجتمع سويا ويطرح الكل رؤيته، وبالحوار يمكن أن يقنع بعضنا بعضا، كما أننا ندعو إلى الحوار مع شباب الثورة، وشباب الألتراس وكل قطاعات المجتمع”.

 

وتابع قوله “نحن مع بقاء الرئيس محمد مرسي لأخر مدته الرئاسية ونرفض سقوط الرئيس إلا بالأسلوب الدستوري ونرفض تشكيل مجلس حكماء ولابد من احترام ارادة الشعب التي اتت بالرئيس محمد مرسي رئيساً لمصر”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث