ثلاجة موتى في السعودية تحتفظ بجثث عمرها 4 أعوام

ثلاجة موتى في السعودية تحتفظ بجثث عمرها 4 أعوام

ثلاجة موتى في السعودية تحتفظ بجثث عمرها 4 أعوام

السعودية – أفادت صحيفة سعودية الثلاثاء بوجود ثلاجة موتى في المملكة العربية السعودية تحتفظ بجثث عمرها أكثر من أربعة أعوام وبأنها تحولت إلى أزمة خانقة بسبب محدودية طاقتها الإستيعابية والتي أثارت بدورها مخاوف أهالي المتوفين من مصير جثث ذويهم.

وذكرت الصحيفة إنه بالرغم من أن مشكلة ثلاجة الموتى بمستشفى الدمام المركزي مرّ عليها سنوات طويلة إلا أن المسؤولين، على ما يبدو، لم يجدوا لها حلولاً حتى الآن رغم الضغط الكبير الذي تشهده الثلاجة.

وقالت مصادر إن عدداً كبيراً من جثث المقيمين يظل بالثلاجة لعدة سنوات وبعضها مرّ عليه أكثر من أربعة أعوام دون تسليمها إلى ذويها بسبب صعوبة التواصل معهم في أوطانهم، مما يمثل مشكلة لا تجد حلاً حتى الآن وخاصة من غير المسلمين.

ويعيش في السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- أكثر من تسعة ملايين وافد أجنبي كثير منهم غير مسلمين.

ونقلت الصحيفة اليومية عن المصدر ذاته إن طاقة الثلاجة القصوى تستوعب 94 جثة فقط، وهو ما يتطلب سرعة البحث عن حلٍ للمشكلة عن طريق توسعتها حتى تستوعب عدداً أكبر من الموتى، موضحاً أن جثث المقيمين التي تظل بالمستشفى عدة سنوات تحتل مساحات كبيرة من الثلاجة وبالتالي لا يوجد أماكن شاغرة لاستقبال جثث جديدة.

وأبدى عدد من المواطنين استياءهم من الروائح الكريهة التي تنبعث من الثلاجة وتواجههم بمجرد الإقتراب منها بسبب تحلل الجثث نتيجة عدم عمل تبريد الثلاجة بالشكل الصحيح.

وذكروا إن ضيق الثلاجة يُعتبر من القضايا التي تؤرقهم كثيراً، وتدخل المسؤولين عن الثلاجة في حسابات معقدة عند وصول جثة جديدة بسبب ضيق مساحتها وعدم استيعابها لجثث جديدة، وأشاروا إلى سوء مستوى النظافة بالثلاجة وقلة العمال وانتشار القاذورات، ونقص العمالة المدربة التي تجيد التعامل مع نقل الجثث.

وأضافوا إن الضغط الكبير على مستشفى الدمام المركزي يتطلب ضرورة التفكير في توسعة الثلاجة في أسرع وقت ممكن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث