المعارضة المصرية ترفض المصالحة مع الإخوان

المعارضة المصرية ترفض المصالحة مع الإخوان

المعارضة المصرية ترفض المصالحة مع الإخوان

القاهرة – (خاص) عمرو علي 

دعا حزب الوسط ممثلي 16 حزبا من الأحزاب الاسلامية والمدنية الى اجتماع، وهم “محمد  البرادعي رئيس حزب الدستور، سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، حمدين صباحي زعيم التيار الشعبي، عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر، السيد البدوي رئيس حزب الوفد، عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي، عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة، عمرو حمزاوي رئيس حزب مصر الحرية، أيمن نور زعيم حزب غد الثورة، يونس مخيون رئيس حزب النور، محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي، حازم صلاح أبو أسماعيل مؤسس حزب الراية، عماد عبد الغفور رئيس حزب الوطن، نصر عبد السلام رئيس حزب البناء والتنمية”،  بالاضافة إلى أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط .

وأكد أبو العلا ماضي أن الهدف من الاجتماع هو مناقشة كيفية تحقيق شراكة سياسية بين أبناء الشعب ومناقشة الموقف من حكومة هشام قنديل وانتخابات مجلس النواب والمخاطر الخارجية التي تهدد مصر في مقدمتها سد النهضة.

وأعرب عمرو حمزاوي رئيس حزب مصر الحرية عن أنه لن نشارك في مؤتمرات أو حوارات، بل  سنستمر في الضغط الشعبي السلمي من أجل انتخابات رئاسيه مبكره والإنهاء الديمقراطي لرئاسه فاشلة، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مؤكدا على أن أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، تواصل معه وتحدث عن مبادرة للم الشمل، وأضاف: “ردي كان أن خط مصر الحرية هو رفض الحوار والدعوة لانتخابات مبكرة”.

وأضاف حمزاوي: كفانا تشويهًا لمواقفنا الثابتة، الادعاء الزائف بقبولنا الحوار هو كادعاءات زائفة أخرى يسعى البعض لإعادة إنتاجها بين الحين والآخر.

وأكد حمزاوي على أنه سجل رفضه في اجتماع سد النهضة لغياب الشفافية في مسألة سيناء وفي كلمة علنية، فخرج البعض مدعيًا شكري على الشفافية في سيناء.

ومن جانبه قال أحمد البرعي الأمين العام لجبهة الانقاذ الوطني أن مطالب المعارضة معروفة ومعلنة، ولاقيمة للحوار ولا فائدة منه طالما لم يبادر الرئيس بحل الأزمة التي تمر فيها مصر.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث