الوليد بن طلال يقاضي فوربس ليس من أجل ثروته

الوليد بن طلال يقاضي فوربس ليس من أجل ثروته

الوليد بن طلال يقاضي فوربس ليس من أجل ثروته

الرياض – (خاص) ريمون القس

نقلت وسائل إعلام الجمعة عن رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال قوله إنه يقاضي مجلة فوربس الأمريكية ليس من أجل قيمة ثروته إنما لإهانتها البورصة السعودية.

 

ورفع الملياردير السعودي مؤخراً دعوى قضائية على مجلة فوربس للمليارديرات في العالم أمام محكمة بريطانية اتهمها بالتشهير زاعماً إن تقديرها لثروته عند 20 مليار دولار أقل من حقيقتها بنحو 9.6 مليار دولار؛ أي أن ثروته الحقيقية تبلغ 29.6 مليار دولار.

 

وكانت “فوربس” نشرت قائمتها الخاصة بالمليارديرات لهذا العام يوم 4 آذار/مارس الماضي، وفي اليوم التالي، قالت شركة “المملكة القابضة” إن عملية التقييم استخدمت “بيانات غير صحيحة” في “ما يبدو أنه تحيز متعمد وأوجه عدم اتساق في عملية التقييم الخاصة بفوربس”.

 

ويملك الوليد من خلال شركته المملكة القابضة حصصاً كبيرة في “سيتي جروب”، و”نيوز كورب” و”آبل” ضمن شركات أخرى. ويملك كذلك أو يشارك في ملكية عدد من الفنادق منها “بلازا” في نيويورك، و”سافوي” في لندن و”جورج الخامس” في فرنسا.

 

وكان الأمير – وهو حفيد مؤسس الدولة السعودية وابن أخ الملك عبد الله بن عبد العزيز – قد هاجم تصنيف “فوربس”، قائلاً إنه معيب ومتحيز ضد مستثمري الشرق الأوسط بعد أن وضعته المجلة في المرتبة 26 على قائمتها لهذا العام.

 

ونقلت “بي بي سي العربية” عن بيان صادر عن مكتب الأمير الوليد إن مجلة “فوربس” استخدمت وصفاً مهيناً لمجتمع رجال الأعمال السعوديين وسوق الأسهم السعودية (تداول).

 

وكانت المجلة قد نقلت في مقال تصريحاً لأحد المديرين السابقين في شركات الوليد قوله “إن سوق الأسهم السعودية مجرد مكان للمقامرة”.

 

وأضاف مكتب الوليد أن الدعوى القضائية “لا تتعلق بترتيب الأمير أو حجم ثروته الشخصية بل بتعليقات تشهيرية حوله وحول شركة المملكة القابضة”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث