بليغريني يكمل مسلسل التغييرات في انكلترا

بليغريني يكمل مسلسل التغييرات في انكلترا

بليغريني يكمل مسلسل التغييرات في انكلترا

اكمل تعيين نادي مانشستر سيتي لمانويل بليغريني مدرباً للفريق الجمعة أكبر عملية تغيير في صفوف مدربي الاندية الكبيرة بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم حيث تستعد أربعة من بين الأندية الستة الأولى في ترتيب الموسم الماضي لبداية عهد جديد عندما ينطلق الموسم الجديد في منتصف اغسطس اب المقبل.

 

ويتصدر جوزيه مورينيو القائمة وهو يأمل في ان يثبت خلال فترته الثانية مع تشيلسي انه لا يزال “الإستثنائي” فيما قبل ديفيد مويز بما اعتبره كثيرون “مهمة مستحيلة” بعد خلافته للمدرب المعتزل اليكس فيرغسون في تدريب مانشستر يونايتد الفائز باللقب بينما تتمثل مهمة بليغريني في تحديث صفوف سيتي وصيف البطل.

 

وحصل الاسباني روبرتو مارتينيز الذي نال لقب كأس انكلترا لكرة القدم مع ويغان اثليتيك في مايو آيار الماضي على فرصته أخيراً لتطبيق اسلوبه المعدل مع فريق كبير حيث اختار ان يحل بديلاً لمويز في تدريب ايفرتون.

 

وسيكون هناك شعور بالحميمية في شمال لندن عندما يسعى ارسين فينغر الذي بات الان أطول المدربين بقاء مع احد اندية الدوري الانكليزي الممتاز لإنهاء مسيرة قاحلة استمرت ثماني سنوات مع آرسنال بينما سيسعى اندريه فيلاس بواش مدرب توتنهام هوتسبير للبناء على الأداء القوي الذي قدمه في موسمه الأول.

وسيكون مورينيو والتشيلي بليغريني ومويز في اطار دائرة الضوء لاسباب متعددة.

 

وعقب تدشينه أول موسم تدريبي له في انكلترا وادعائه انه “الاستثنائي” مع تشيلسي عام 2004 بات مورينيو في واجهة الأحداث بفوزه باول لقب للدوري مع تشيلسي خلال 50 عاما في أول موسم له. ورغم فوز الفريق بلقب اخر للدوري الانكليزي ولقبين لكأس رابطة الاندية الانكليزية ولقب كأس الاتحاد الانكليزي بعدها الا ان مورينيو دخل في خلاف مع رومان ابراموفيتش مالك الفريق وترك النادي اللندني عام 2007.

 

وبعد أن ظهرت عليه علامات الخبرة والنضج على مر السنوات ظهر مورينيو (50 عاما) بشخصية اكثر تواضعاً عندما أعلن تشيلسي بشكل رسمي تعاقده معه في وقت سابق الأسبوع الحالي.

 

فقد سعى مورينيو للتقليل من حجم التوقعات بالإعلان عن أن تشلسي سيفوز بلقب الدوري في الموسم الثاني له مع الفريق وليس الموسم المقبل.

 

وقال مورينيو “لن نحققه (الفوز بلقب الدوري الانكليزي الممتاز الموسم المقبل) لكن اذا اظهرنا تطورا في المستوى واننا نسير في الطريق الصحيح فانني اعتقد اننا سنكون الابطال في الموسم التالي وهذه ليست محاولة لاضفاء الاثارة على الموقف.”

 

ويعد تشلسي من ابرز المرشحين للفوز باللقب الموسم المقبل وعلى الرغم من تعليقات مورينيو التي تقلل من فرص الفريق فان الجماهير تنتظر بترقب لأول “لحظة لمورينيو” مع الفريق.

 

وسيحل مويز الذي لم يفز بأي لقب خلال 11 عاما مع ايفرتون في المقابل بديلا لمدرب نال 13 لقبا للدوري الانكليزي الممتاز مع يونايتد خلال 26 عاما حافلة بالألقاب تولى فيها تدريب الفريق والذي سيستشعر الجميع تأثيره على كافة مستويات النادي ولسنوات مقبلة.

 

وسيكون الحد الأدنى بالنسبة لمويز هو الحفاظ على مسيرة الفريق نحو نيل الألقاب إلا أن فرض شخصيته على النادي واظهار قدرة مشابهة لفيرجسون على ابرام صفقات مميزة سيكون تحديا موازيا.

 

وتحت قيادة المدرب السابق روبرتو مانشيني خاض سيتي مسيرة ضعيفة لم يتمكن خلالها من الدفاع عن لقب الدوري الانكليزي واخفق على الصعيد الأوروبي وانهى الموسم بالخسارة في نهائي كأس الاتحاد الانكليزي امام ويغان.

 

وعانى مانشيني في بعض الأوقات للإبقاء على كافة عناصر الفريق التي اشتراها النادي بمبالغ طائلة ضمن التشكيلة الأساسية ودفع الثمن لابرامه صفقات ضعيفة الصيف الماضي عندما افلت روبن فان بيرسي من بين يديه لينتقل إلى يونايتد ليدعمه بخبراته التهديفية.

 

ويعرف الجميع في اسبانيا قدرات بليغريني التدريبية ومهاراته في خلق الدوافع. وحقق بليجريني نجاحات مع فياريال وملقة في اسبانيا وسيخوض المدرب التشيلي اختبارا قويا مع سيتي الموسم المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث