توسيع قناة بنما يعزز تجارة الغاز المسال

توسيع قناة بنما يعزز تجارة الغاز المسال

توسيع قناة بنما يعزز تجارة الغاز المسال

مشروع توسيع قناة بنما البحرية الذي يتكلف 5.25 مليار دولار يتوقع أن يؤدى يعطي دفعة لتجارة نقل الغاز الطبيعي المسال.

 

وتستثمر شركات الطاقة حاليا المليارات أملاً في تحقيق مكاسب طائلة من شحن الغاز الطبيعي المسال الرخيص نسبياً من الولايات المتحدة عبر القناة إلى أسواق آسيا حيث تتضاعف أسعار الغاز خمس مرات.

 

ومن المقرر افتتاح التوسعات الجديدة للقناة في منتصف 2015 بالتزامن مع بداية تصدير شحنات الغاز الطبيعي المسال الأمريكية، لكن الطفرة التي قد يحققها المشروع مرتبطة بعدد من التساؤلات تتعلق باستمرار التسعير المنخفض للغاز في شمال أمريكا، وما إذا كان سيتم نقل الغاز عبر الأنابيب وهو ما يقوض فكرة شحنها لمسافات طويلة، فضلاً عن تدخل السياسات الأمريكية في المسألة.

 

ولكن التوسعة الجديدة للقناة ستخفض زمن الشحن إلى النصف مقارنة بطرق أخرى مثل قناة السويس المصرية، أو بالدوران حول أمريكا الجنوبية، وهو ما يعني خفض تكلفة الشحن بمبلغ 140 ألف دولار يومياً لناقلات الغاز الطبيعي المسال طبقاً لبنك مورجان ستانلي الأمريكي.

 

ومن المتوقع أن يعبر الممر الملاحي 25 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال بحلول 2025.

 

وتخطط نيكاراجوا لبناء ممر مائي أكبر وأعمق من قناة بنما لخدمة سفن الشحن الضخمة.

 

ووافق كونسورتيوم صيني على تمويل المشروع بتكلفة نحو 40 مليار دولار مقابل نسبة كبيرة من الأرباح، لكن علماء البيئة يحذرون من تأثير شق مثل هذه القناة على الغابات في نيكاراجوا والحياة البحرية وقرى السكان الاصليين الذين يعيشون قرب ساحل الكاريبي.

 

شاهد التقرير

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث