أمريكا تعاقب لبنانيين بتهمة مساعدة حزب الله

أمريكا تعاقب لبنانيين بتهمة مساعدة حزب الله

أمريكا تعاقب لبنانيين بتهمة مساعدة حزب الله

واشنطن – قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت عقوبات على “علي ابراهيم الوطفي وعباس لطفي فواز وعلي أحمد شحادة وهشام نمر خنافر” لقيامهم بدور “سفراء” لحزب الله الذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة ارهابية.، يأتي ذلك  في إطار سعي واشنطن لتجفيف مصادر تمويل الجماعة.

 

وقالت:” إن الأربعة يعملون في سيراليون والسنغال وساحل العاج وجامبيا”.

 

وتعني العقوبات ابعادهم عن النظام الإقتصادي الأمريكي أو التعامل مع أي مواطنين أمريكيين.

 

وهذه الخطوة هي جزء من تحقيق استمر سنوات تعرض لما تقول الإدارة الأمريكية أنها علاقات وثيقة بين مهربي المخدرات في أمريكا الجنوبية وجماعات مسلحة بالشرق الأوسط مثل حزب الله.

 

وتقول وزارة الخزانة إن مهربي المخدرات يستخدمون غرب افريقيا -الذي يعرف عنه التراخي في إنفاذ القانون- نقطة شحن للتوسع في أسواق أرحب في أوروبا والشرق الأوسط. وتغسل أرباح تجارة المخدرات عن طريق مقايضة منازل في لبنان ومناطق أخرى بالشرق الأوسط مع بعض الصناديق المالية المتصلة بحزب الله.

 

ووجدت جماعة حزب الله صعوبة في تلقي الأموال مباشرة من الحكومات في أعقاب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 بالولايات المتحدة عندما أحكمت الإدارة الأمريكية قبضتها على مصادر التمويل.

 

ويقول المسؤولون الامريكيون ان حزب الله يتلقى اموالا من إيران التي فرضت عليها هي الأخرى عقوبات إقتصادية بسبب برنامجها النووي.

 

وقال ديفيد كوهين مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية “تتزايد أهمية هذه الأعمال (تجاه الجماعة) مع تراجع تمويل (حزب الله) من الراعي الرئيسي لها إيران بسبب العقوبات الدولية.”

 

وقالت وزارة الخزانة إن حزب الله وسع نشاطه عالميا بعد الشرق الأوسط لجمع أموال من أجزاء أخرى من العالم وشن هجمات إرهابية في أماكن مثل بلغاريا وتايلاند.

 

كما أرسلت الجماعة مقاتلين لجبهات القتال في سوريا حيث تبرز جهود حزب الله في إبقاء كفة القتال لصالح الرئيس بشار الأسد.

 

ودعمت القوى الغربية وتركيا ودول الخليج المعارضة المسلحة في قتالها ضد الأسد برغم الشكوك في المتشددين الإسلاميين الذين يقاتلون ضمن صفوفها.

 

وقال كوهين:” إن حزب الله نسق حملته في سوريا مع فيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري الإيراني”

.

وقال للصحفيين “سنواصل استخدام كافة الوسائل المتاحة لنا لتفكيك شبكة الدعم العالمية لحزب الله وعملياتها الإرهابية.”

 

واضاف “سنواصل تقويض الدورة الإقتصادية الإيرانية لحزب الله ونظام الأسد اللذان يشنان معا حملة وحشية لقمع الشعب السوري.”

 

وقال كوهين إن حزب الله تلقى “ملايين الدولارات” من عملياته في غرب أفريقيا.

 

وفرضت الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان عقوبات على شركتي صرافة لبنانيتين قائلة إنهما ساعدتا في غسل أموال لصالح شبكة تهريب المخدرات الدولية وحزب الله.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث