إسرائيل تلمّح إلى استعدادها وقف الاستيطان

إسرائيل تلمّح إلى استعدادها وقف الاستيطان

إسرائيل تلمّح إلى استعدادها وقف الاستيطان

القدس ـ لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين إلى استعداد إسرائيل لقصر توسيع المستوطنات اليهودية على الكتل المبنية في الأراضي المحتلة والتي تريد الاحتفاظ بها في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين في بادرة دعم لجهود الولايات المتحدة لإحياء المفاوضات.

وكان البناء الاستيطاني سببا رئيسيا في انهيار محادثات السلام التي ترعاها واشنطن عام 2010 وشكل حجر عثرة أمام أحدث جهود لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري لإحياء المفاوضات من أجل إقامة دولة فلسطينية على الأرض التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

وقال نتنياهو أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست إنه يريد استئناف محادثات السلام لكن البناء في مستوطنات الضفة الغربية سيستمر “ومستمر اليوم”.

لكنه أضاف “يجب أن نتحلى بالفطنة بشأن هذا وليس مجرد أن نكون على صواب.”

وأضاف “الاستيطان في هذه الكتل لن يغير كثيرا من القدرة على التوصل لاتفاق” في إشارة إلى سلسلة من المستوطنات تقطنها أغلبية من المستوطنين.

وجاءت تصريحات نتنياهو في اجتماع مغلق ونشر مسؤولون بعضها في بيان وزع على الصحفيين في وقت لاحق.

وطالما قالت إسرائيل إنها تنوي الاحتفاظ بأكبر الجيوب الاستيطانية في ارييل قرب مدينة نابلس الفلسطينية وفي جوش عتصيون بمنطقة بيت لحم وفي منطقة القدس في إطار أي اتفاق سلام.

ويرفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس استئناف مفاوضات السلام قبل التجميد الكامل للبناء الاستيطاني الذي يعتبره الفلسطينيون فرضا لواقع على الأرض من شأنه أن يحرمهم من الأراضي التي يريدون إقامة دولة قابلة للحياة عليها.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث