المحتجون يدعون إلى مظاهرات أضخم في تركيا

المحتجون يدعون إلى مظاهرات أضخم في تركيا

المحتجون يدعون إلى مظاهرات أضخم في تركيا

 

 

 

 

إرم ـ رفض المحتجون في تركيا تعليقات رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان التي تشير الى ضرورة عدم السماح لهم بالمضي قدما في الاحتجاجات.

وطالب اردوغان انصاره “بعدم السماح لمن يحاولون زرع بذور الشقاق ان يفعلوا ذلك.”

وقال محتج يدعى متين جوكسول “رئيس الوزراء يقول ان الرد يجب ان يكون في صناديق الاقتراع. لكن صندوق الاقتراع لن يعني سوى تبرير ما يفعلونه الان. الصفقة الحقيقية هي تحطيم صندوق الاقتراع ومقاطعة الانتخابات والبقاء في الشوارع.”

وقال محتجة اخرى تدعى سماح اوزيورت ان المظاهرات يجب ان تستمر الى ان تجرى الانتخابات.

واضافت سماح “اريد لهذه الاحتجاجات ان تستمر حتى الانتخابات. الحركة التي بدأت حركة بيئية اصبحت الان احتجاجا شعبيا. سنواصل دعم هذا الاحتجاج بقدر استطاعتنا لكن سيكون من المثالي اذا انتهى بعملية ديمقراطية مثل الانتخابات.”

واستبعد حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه اردوغان يوم السبت إجراء انتخابات مبكرة وقال قياديون بالحزب انهم سيدعون من جانبهم الى تجمعات حاشدة في اسطنبول وانقرة الاسبوع المقبل.

وتحولت حملة بدأت سلمية ضد إعادة تطوير حديقة جيزي في ميدان تقسيم إلى غضب لم يسبق له مثيل على ما يقول محتجون انه تسلط أردوغان وحزب العدالة والتنمية ذي الجذور الاسلامية.

واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه لتفريق المتظاهرين في اسطنبول وانقرة الاسبوع الماضي في اشتباكات سقط فيها ثلاثة قتلى وقرابة خمسة الاف مصاب.

وكرر منظمو الاحتجاجات الاولى في ساحة تقسيم دعوتهم الى التخلي عن خطط اعادة تطوير الساحة وحظر استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع وفصل المسؤولين عن عنف الشرطة ورفع الحظر على المظاهرات.

ولم يشر اردوغان الى اي خطط لاخلاء ميدان تقسيم الذي اقام المحتجون حوله عشرات الحواجز بنوها بحجارة خلعوها من الارصفة وبعلامات الشوارع والمركبات المعطوبة والحديد مغلقين جزءا من وسط المدينة.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث