المثقفون في مصر على باب الوزير حتى الإقالة

المثقفون في مصر على باب الوزير حتى الإقالة

المثقفون في مصر على باب الوزير حتى الإقالة

القاهرة – (خاص) أحمد السماحي

فى نهاية يومهم الأول من الاعتصام أمام مكتب وزير الثقافة المصري شكل نخبة من المثقفين والفنانيين لجنة تنسيقة لإدارة وتولي المسؤوليات اللوجستية للمعتصمين خلال الفترة الاحتجاجية التي تسعى لإقالة الدكتور علاء عبد العزيز عن منصبه اعتراضا على محاولات أخونة الوزارة.

وكان عشرات المثقفين والفنانين المحتجين قد توافدوا منذ الصباح الباكر وعلى رأسهم عدد من رموز الثقافة والفن المصري، مثل بهاء طاهر، وصنع الله ابراهيم، ونبيل الحلفاوي، وجلال الشرقاوي، ومحمد هاشم صاحب دار نشر، والمنتج محمد عبد الخالق، والمخرج خالد يوسف، والفنان التشكيلي محمد عبلة، والمنتج محمد العدل، والفنان التشكيلي الكبير أحمد شيحة، والفنان محمود قابيل، والمخرج سيد فؤاد، وسامح الصريطي، واحمد نوار، وهاني مهنا، والشاعر سيد حجاب، والمخرج أحمد ماهر، وإسعاد يونس، وأحمد عبد العزيز، والمخرج مجدي أحمد علي، والمخرجة هالة خليل، ونهى العمروسي، وسلوى محمد علي، وقد بدؤوا اعتصاما لحين إقالة وزير الثقافة، هذا وسينضم في غضون الساعات القادمة جموع من المثقفين والفنانين للانضمام للاعتصام.

من جانبها أكدت الفنانة الكبيرة سهير المرشدي لـ “إرم” إنها هي وإبنتها الفنانة الشابة حنان مطاوع مع مجموعة أخرى من المثقفيين المصريين الجادين سيظلون في اعتصام مفتوح أمام مكتب وزير الثقافة “علاء عبد العزيز” في شارع شجرة الدر بضاحية الزمالك، ولن يتحركوا من الوزارة حتى يتم الإستجابة لمطلبهم ويتم إقالة وزير الثقافة الذي يحاول منذ أول يوم لتوليه أخونة الوزارة .

وأشار الفنان سامح الصريطي أن تجمع هذا الكم الكبير من الفنانيين والمثقفين يرجع إلى خوفهم الشديد على الثقافة والفن، حيث شعروا خلال الأيام الماضية وبعد تولي وزير الثقافة المصري أنه يريد أن يعود بهم إلى عصر الظلام الفكري والإبداعي، بقرارته السيئة، لهذا لن يبرحوا من أمام مقر الوزارة حتى يتم الإستجابة لمطلبهم ويتم إقالة الوزير.

أما المخرج خالد يوسف فقد أكد أنه وكل زملائه الفنانيين، وكبار مثقفي مصر ضد ممارسات وزير الثقافة وقراراته المستفزة التي تنال من رواد الثقافة المصرية التي تؤكد إنه تم تعيينه لأخونة الثقافة والفن، ونحن لن نسمح أن يتم ذلك بأي حال من الأحوال.

وفى رد فعله على الاعتصام قال الدكتور علاء عبد العزيز الخميس، أنه يتواجد في مكتبه حتى الحادية عشرة مساء، معتبرا أن الاعتصام “ونس”، ومطالب إقالتي كلام غير مسؤول، وأن النخبة الثقافية يتلقون رواتب عالية، رغم قلة بيع الإصدارات من المجلات والمطبوعات، بالتالي يسعى لمقاومة الفساد وإقامة العدالة الاجتماعية، وفي النهاية الشعب المصري يعي كل شيء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث