إسرائيل تقود صادرات الطائرات بدون طيار

إسرائيل تقود صادرات الطائرات بدون طيار

إسرائيل تقود صادرات الطائرات بدون طيار

غالباً ما اُنتقدت الهجمات باستخدام طائرات بدون طيار لكونها مخالفةً أخلاقية وقانونية، إلا أنها في إسرائيل مصدر فخر، فالدولة العبرية تعد من رواد تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، وبرزت بوصفها أكبر مصدر لها ولقطع غيارها في العالم، مع استمرار هذه الصناعة في النمو.

 

ويقول تقرير لشركة الاستشارات “فروست أند سوليفان” إن إسرائيل هي الآن أكبر مصدر للأنظمة الجوية بدون طيار، بعد أن تغلبت على الولايات المتحدة.

وقال التقرير، الذي نقلته وكالة أسوشيتدر برس، إن إسرائيل صدرت بين عامي 2005 و2012، ما قيمته 4.6 مليارات دولار من النظم، بما في ذلك الطائرات وأنظمة التشغيل والقيادة والسيطرة. وقال التقرير ان مبيعات الولايات المتحدة لنفس الفترة الزمنية كانت ما بين مليارين إلى ثلاثة مليارات دولار.

 

وبما أن صانعي الطائرات بدون طيار الإسرائيلية لا يعلنون عن أرقام مبيعات دقيقة، فالأرقام هذه هي تقديرات استنادا إلى عدد الطائرات بدون طيار التي تم بيعها والقيمة الإجمالية للعقود التي تم الإعلان عنها خلال فترة سبع سنوات.

ويرى محللون أن الطلب على الطائرات بدون طيار سيزداد أربعة أضعاف على مدى العقد المقبل، مدفوعا بنجاحها في الحروب في العراق وأفغانستان، حيث تم استخدامها من قبل القوات الغربية لرصد ومهاجمة المتشددين.

 

ومن المتوقع أن يقفز الإنفاق العالمي على هذه التقنية من نحو 6.6 مليار دولار هذا العام إلى 11.4 مليار دولار في عام 2022، وفقا لمجموعة “تيل غروب” التي تحلل صناعة الفضاء.

وفي حين أن الولايات المتحدة واجهت انتقادات لاستخدام طائرات بدون طيار في هجمات صاروخية قاتلة ضد المتشددين، ففي إسرائيل يجري استخدامها في عدد متزايد من العمليات.

 

ويقول الفلسطينيون إن الطائرات الإسرائيلية بدون طيار، مثل نظيراتها في الولايات المتحدة، أطلقت صواريخ ونفذت عشرات الغارات الجوية التي قتلت المدنيين، لكن إسرائيل لا تعلن أنها تستخدم تلك الطائرات لإطلاق صواريخ، في حين يعتقد الخبراء أنها تفعل ذلك.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث