شيليا تتحول لجارية بمنزل دبلوماسي سعودي

شيليا تتحول لجارية بمنزل دبلوماسي سعودي

شيليا تتحول لجارية بمنزل دبلوماسي سعودي

يقول تقرير لتلفزيون “ذي بليز” الأميركي إن امرأة من كينيا تبلغ من العمر 25 عاما، تدعي أنه تم احتجازها مثل جارية لمدة ثلاثة أشهر من قبل الدبلوماسيين السعوديين في نفس المنطقة.

ووفقا لتقرير أعدته قناة “أن بي سي” واشنطن فإن المرأة واسمها “شيليا” أحضرت إلى الولايات المتحدة من كينيا عن طريق المملكة العربية السعودية في الصيف الماضي، من قبل أشخاص أجبروها على العمل لساعات طويلة كل يوم، سبعة أيام في الأسبوع”.

 

وقالت شيلا للمحطة: “كنت أعمل في الفترة من 6 صباحاً إلى 8 و 10 في المساء.. من يوم الاثنين إلى يوم الاثنين.. وليس لدي عطلة”.

وأشارت شيليا إلى أنه “تم إنقاذها بمساعدة رجل من مقاطعة فيرفاكس يدعى ماريكيو الذي التقت به على صفحة للكينيين الذين يعيشون في منطقة العاصمة واشنطن على موقع فيسبوك”.

 

وكان من الصعب مساعدتها، يقول ماريكيو للمحطة، لأنه لا يسمح لها بالخروج، وبالتالي ليس لديه فكرة أين كانت تعيش.

وفي نهاية المطاف، رغم ذلك، كانت شيليا قادرة على الهروب من أبراج شاهقة بعد اكتشاف عنوانها من رسالة البريد. وعندما خرجت من المجمع، قال ماريكيو إنها كانت هزيلة وضعيفة، وفي حاجة واضحة للعلاج الطبي.

 

ونقلت شيليا إلى المستشفى، وأمرت الشرطة السعوديين بإعادة أوراقها الثبوتية بعد أن حاولوا احتجازها، عندما عادت لطلب تلك الأوراق.

وقضية شيليا ليست الأولى من نوعها، إذ كان هناك عدة مزاعم من خادمات تعرضن لسوء المعاملة المحتملة في بيوت دبلوماسيين سعوديين، على مدار العامين الماضيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث