قطر تعتزم تغيير هيكل قطاع الطاقة

منتجون جدد من مختلف الدول يستعدون لإغراق سوق قطر للطاقة بإمدادات جديدة في السنوات المقبلة.

قطر تعتزم تغيير هيكل قطاع الطاقة

الدوحة – من المتوقع أن تعجّل القيادة القطرية الجديدة بتنفيذ خطة لفصل شركة قطر للبترول عن وزارة الطاقة، للسماح لأكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم بالتوسع بوتيرة أسرع في الخارج في ظل منافسة متزايدة من منتجين جدد.

 

وأصبحت هيمنة قطر على السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال مهددة، إذ يستعد منتجون جدد في الولايات المتحدة وأستراليا وشرق أفريقيا لإغراق السوق بإمدادات جديدة في السنوات القليلة المقبلة.

 

وتقول مصادر في قطاع الطاقة إن قطر تأمل أن تؤدي عملية الفصل إلى صناعة القرارات بوتيرة سريعة.

 

وقال مصدر في شركة قطر للبترول: “هذه الخطة ستعزز الكفاءة بطرق كثيرة، الدافع وراء التوسع الدولي هو وقف المشروعات الجديدة في الداخل لقلة فرص النمو”.

 

وانكمشت فرص نمو قطر للبترول في الداخل بسبب تجميد الشركة للمشروعات الجديدة لاستغلال حقل الشمال أكبر مكمن للغاز في العالم وهو ما يجعل التوسع الدولي أفضل فرصة للمحافظة على حصتها في سوق الغاز.

 

ومن المتوقع أن يظل التجميد ساريا حتى عام 2015 على الأقل، وبحلول ذلك الوقت من المتوقع أن تبدأ الولايات المتحدة، التي كانت من كبار المشترين للغاز المسال القطري، تصدير الغاز المسال ومن المنتظر أن تبدأ سلسلة من المشروعات الاسترالية توريد الغاز لآسيا التي تشتري حالياً نحو نصف إنتاج قطر من الغاز المسال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث