مؤتمر المثقفين يرفض مشاركة وزير الثقافة المصري

مؤتمر المثقفين يرفض مشاركة وزير الثقافة المصري في مهرجان المسرح

مؤتمر المثقفين يرفض مشاركة وزير الثقافة المصري

 إرم – (خاص)

بدأت وقائع مؤتمر المثقفين المصريين بوقفة على سلالم نقابة الصحافيين، ترددت خلالها شعارات تندد بحكم الإخوان المسلمين، وأكد الروائي “بهاء طاهر” أن المشكلة ليست في اختيار وزير مجهول بالنسبة للمثقفين، فالمعركة ليست معه، بل هي مع من جاؤوا به إلى موقع الوزير.

 

 وقال “علينا أن نوجه غضبنا إلى الجماعة التي أتت به، إن من يسعى لإسقاط الثقافة المصرية سيذهب إلى مزبلة التاريخ، وسيبقى العقل المصري راقيا، كما عهدناه”.

 

وفي المؤتمر الذي شارك فيه فنانون مصريون أكد الفنان “سامح الصريطي” أن الثقافة هي خط الدفاع الأول عن الأمة، وأن أي اعتداء على المبدعين هو اعتداء على الشعب وحريته، ويجب التصدي لمن يريد تغيير هوية هذا الشعب، “فرغم خطورة المرحلة التي نعيشها إلا أننا قادرون على تجاوز المحنة”.

 

فيما دعا الفنان “محمد العدل” عضو جبهة الإبداع المصري، العاملين بالوزارة إلى الاعتصام حتى 30 يونيو المقبل، بمناسبة مرور عام على تولي محمد مرسي رئاسة الجمهورية، كما طالب “العدل” المثقفين والفنانين بدعم حركة “تمرد” لسحب الثقة من مرسي.

 

وقال إننا “نرفض تجريف العقل المصري، ولن نعدم وسيلة لمواجهة التطرف، ونرفض التعامل مع حكم الإخوان الذين نكثوا بوعودهم مع هذا الشعب”.

 

وكانت لجنة المسرح بالمجلس الأعلى للثقافة قد أصدرت بياناً، قرأه الكاتب المسرحي “أبو العلا السلاموني” في المؤتمر وجاء فيه “إن لجنة المسرح ترفض دعوة الوزير لحضور مؤتمر المسرح المصري القادم، على أن يقام المؤتمر تحت رعاية المثقفين”.

 

أما الدكتور “أحمد مجاهد” فقد أشار إلى أن “الإخوان لا يملكون مشروعا بديلاً للثقافة” موضحاً أن هناك اتجاهات لإلغاء جوائز الدولة، أو تقليص قيمتها المالية، وقال “إن الدور الحقيقي يجب أن يضطلع به الآن المجتمع المدني ومؤسساته  وهذا لا يعني أن نتخلى عن حقوقنا في مؤسسات وزارة الثقافة”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث