كيري وعباس يناقشان عملية السلام وسط تشاؤم أمريكي

كيري وعباس يناقشان عملية السلام وسط تشاؤم أمريكي

كيري وعباس يناقشان عملية السلام وسط تشاؤم أمريكي

رام الله  – أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الخميس محادثات منفصلة مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وأقر بوجود تشكك كبير في إمكان استئناف محادثات السلام بين الجانبين.

ولا توجد أي مؤشرات على تحقيق انفراجة حيث زار كيري إسرائيل حتى الآن أربع مرات منذ توليه منصبه قبل أربعة أشهر في مسعى لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ أكثر من عامين.

والتقى وزير الخارجية الأمريكي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية حيث كان متظاهرون يحتجون على زيارته.

وقال ناشط فلسطيني يدعى عصام بكير أن المحتجين جاؤوا في نفس توقيت زيارة الوزير الأمريكي واجتماعه مع عباس لطلبوا من القيادة عدم قبول ما قال إنها “تعليمات أمريكية”.

وانهارت المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية عام 2010 بسبب نزاع حول البناء الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية التي احتلها إسرائيل في حرب عام 1967 ويريدها الفلسطينيون جزءت من دولتهم مسنقبلا.

وتعتبر الغالبية في العالم جميع المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية غير مشروعة. وتجادل اسرائيل في ذلك وتفرق بين نحو 120 مستوطنة حصلت على تصريح من الحكومة وعشرات المواقع بناها المستوطنون دون تصريح رسمي.

وتتضمن قضايا الوضع النهائي التي يجب أن تحسم قبل التوصل إلى اتفاق سلام الحدود بين اسرائيل والدولة الفلسطينية ومصير المستوطنات اليهودية واللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث