سمير رضوان يتجه لتولي رئاسة وزراء مصر

سمير رضوان يتجه لتولي رئاسة وزراء مصر

سمير رضوان يتجه لتولي رئاسة وزراء مصر

 

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

فور ترشيح اسم سمير رضوان لتولي رئاسة الحكومة الجديدة فى مصر، زار الآلاف من المصريين صفحته الرسمية على “فيسبوك”، والتى لم تغلق إلى الآن، فمازلت تحفظ باسمه ولقبه السابق “سمير رضوان وزير المالية”.

 

وعلى الرغم من مرور عام لم يتجدد فيها خبر يلتف حوله المصريون، فالوزير الذي جاء لمقر مالية مصر، عقب ثورة يناير، التي اقتلعت نظام “مبارك” ليأتي إلى جوار أحمد شفيق، منافس رئيس مصر المعزول محمد مرسي ليأتي رضوان، مرة أخرى، ولكن يتجه كأول رئيس لوزراء مصر بعد الثورة؛ لتشكيل الحكومة، إلى جوار رئيس مؤقت محتمل رحيله بعد ستة أشهر.

 

يذكر أن سمير رضوان جلس على خزينة مصر، طوال مدة وزراتي “شفيق” و”شرف”، خلال ستة أشهر، ومتوقع أن يجلس على حكم البلاد لجوار الرئيس المؤقت بصلاحيات واسعة لمدة تماثلها، ولديه تفاؤل حول الاقتصاد المصري – حسب تصريحاته – قبل أن يتجه لمقر مجلس الوزراء بشارع القصر العيني.

 

وعلى مستوى الجانب الشخصي في حياة رضوان فإنه ” نشأ في قرية فقيرة بمركز كوم حمادة بالبحيرة ، تسمى “البريجات”، وتخرج في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1963، وماجستير في اقتصاديات البلدان المتخلفة عام 1967 من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية في جامعة لندن، ودكتوراة في الاقتصاد، جامعة لندن عام 1973، ويعد ابن شرعي للمشروع الاقتصادي الكندي، ولديه علاقات حسنة مع الإدارة التي يقودها أوباما بالولايات المتحدة حاليا ، والذي مازل يحتفظ بصورة له إلى جانبه في مكتبه.

 

وظل رضوان لمدة 30 عاما ضمن العاملين في منظمة العمل الدولية ، كمستشار المدير العام للمنظمة للسياسات التنموية والدول العربية، ويعد أحد أبرز الخبراء الاقتصاديين العرب المتخصصين في مجال التنمية وسياسات التشغيل.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث