15% من المصريين دخلوا دائرة الفقر خلال ثلاث سنوات

15% من المصريين دخلوا دائرة الفقر خلال ثلاث سنوات

 إرم –  ذكر تقرير مشترك لبرنامج الأغذية العالمي  والجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء أن حوالي 15 بالمئة من المصريين دخلوا شريحة الفقراء بين عامي 2009 و2011 مقابل خروج سبعة بالمئة فقط منها.

 

وأضاف التقرير أن نسب الفقر وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية في مصر ارتفعت بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

وقال “تضم القاهرة الكبرى حوالي 3.5 مليون فرد من الفقراء فاقدي الأمن الغذائي بينما يستمر ريف صعيد مصر في تسجيل أعلى معدلات الفقر.”

 

وكان جهاز التعبئة والإحصاء قد أعلن أن عدد السكان في مصر وصل في أول مارس اذار إلى 84 مليون نسمة.

 

ويعرف البرنامج التابع للأمم المتحدة الأمن الغذائي بأنه قدرة جميع السكان على الحصول على الغذاء الكافي والصحي والآمن الذي يلبي احتياجاتهم الغذائية بشكل دائم.

 

ونبه التقرير إلى أن سوء التغذية في مصر بلغ مستويات عالية خاصة بين الأطفال دون سن الخامسة. وقال إن الفقراء ينفقون أكثر من 50 في المئة من إجمالي دخلهم على الغذاء لذا فهم “أكثر عرضة لتقلبات أسعار المواد الغذائية بالرغم من اعتمادهم على الأطعمة الأقل تكلفة والأقل قيمة غذائية”.

 

وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم لعرض نتائج التقرير قال كليمنس بريسينجير الباحث في المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية “إذا تمت إعادة هيكلة نظام الدعم الحالي فإن مصر ستجني منفعة ثلاثية تتمثل في توفير نفقات عامة للدولة وذهاب الدعم للفئات الأكثر احتياجا وتحسين حالة التغذية بشكل عام.”

 

وأضاف أن الدعم لعب دورا حيويا في حماية الفقراء مع توالي الأزمات الاقتصادية لكنه نظام مكلف ينفق عليه ما بين اثنين وثلاثة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي. وذكر أن 70 في المئة من المصريين يحصلون على الغذاء المدعم لكن نسبة 30 في المئة منهم فقط تستحقه بالفعل.

 

وعلى هامش المؤتمر قال المدير القطري لبرنامج الاغذية العالمي في مصر جيان بيترو بوردينيو  “لا يوجد جوع في مصر لأن الغذاء متاح.. إن ما يتضاءل هو القدرة على شراء الغذاء.”

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث