إسلاميون يتهمون وزير الداخلية بازدراء الأديان

قوى إسلامية مصرية تتهم وزير الداخلية محمد ابراهيم بازدراء الاديان

إسلاميون يتهمون وزير الداخلية بازدراء الأديان

القاهرة – (خاص) سعيد المصري

تقدم عدد من الحركات الثورية الإسلامية بمصر ببلاغ للنائب العام، ضد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، يتهمونه بازدراء الدين الإسلامي وتعطيل أحكام القضاء وتعمّد القبض على النشطاء الإسلاميين.

وقامت حركتي “ثوار مسلمون” و”أمتنا” بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مكتب النائب العام، ووزع أعضاء الحركتين بيانًا على المارة، جاء فيه أن البلاغ ردّ على تصريحات الوزير، والتي قال فيها: “طول ما أنا وزير داخلية لن يوجد ضابط ملتحي بالوزارة، حتى لو حكموا عليّ بالحبس، بالإضافة إلى أن الحكم القضائي في تلك القضية لم يتطرق إلى اللحية”. وقال محمد عبد الفتاح، محامي الحركتين أنه طالب في البلاغ بإقالة الوزير، موضحًا أن الاتهامات ضده تصل العقوبة فيها إلى الحبس، فيما أكد أعضاء الحركتين أنهم سينظمون وقفة احتجاجية لاحقة للمطالبة بإقالة وزير الداخلية.

وقال يحيي الشربيني منسق “حركة ثوار مسلمون” أن ما حدث هو رد عملي على تصريحات وزير الداخلية والتي قام فيها بازدراء اللحية الواجب إعفاؤها طبقا للشريعه الاسلامية، حيث تعد العلامة المميزة التى يشتهر بها مسلمون السنة عن غيرهم، مؤكدا أنها مظهر غير انضباطي للشرطة .

وأضاف: لابد من تعطيل أحكام القضاء وعدم تنفيذها، لأن هناك إصرار واضح ودون وجه حق على تعطيل تنفيذ القانون، فضلا عن سياسة التمسك بتنفيذ أعراف فاسدة، خاصة أن قانون الشرطة لايوجد به نص صريح أو ضمني يمنع إعفاء اللحية،و بناء عليه، وانطلاقا من حرصنا على شريعتنا التي من أجلها نحيا فقد أعلنا مرار أننا ندافع عنها بكل ما نملك، فليس لدينا لدينا شيء أغلى من ديننا، وأغلى من سنة نبينا.

من جانبه قال العقيد أحمد شوقي المتحدث باسم “ائتلاف الضباط الملتحين” أنهم سيتقدمون ببلاغ ضد وزير الداخلية يتهموه بعدم تنفيذ أحكام القضاء، مهددين بتقديم بلاغ ضد رئيس الجمهورية في حال عدم عودتهم للعمل، ومؤكداً خلال اعتصام الضباط الملتحين أمام وزارة الداخلية لليوم 83 علي التوالي أن الرئيس محمد مرسي يقف في وجه أكل عيشهم، من خلال منع مرتباتهم ورفض الإخوان المسلمين عودتهم إلا في حالة حلق لحاهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث