خبراء الإنترنت يخشون تصاعد الهجمات الإلكترونية

خبراء الإنترنت يخشون تصاعد الهجمات الإلكترونية

خبراء الإنترنت يخشون تصاعد الهجمات الإلكترونية

واشنطن – خبراء الأمن الإلكتروني على علم بالعديد من السبل التي يمكن أن يستخدمها المخترقون لإحداث دمار في بنية أساسية حيوية أو اختراق الشركات بهدف السرقة أو التجسس لكنهم يقولون إن الوسائل المجهولة هي التي تشغلهم بشدة.

قال كيث الكسندر أكبر جنرال أمريكي مسؤول عن الأمن الإلكتروني لقمة رويترز للأمن الالكتروني الأسبوع الماضي إن التجسس الالكتروني أصبح بالفعل “أكبر ناقل للثروة في التاريخ”.

وأضاف “ستزداد الهجمات المعطلة والمدمرة على بلادنا سوءا… صدقوني.. ستزداد سوء”.

وربما تتوارى جرائم سرقة البرامج أو الأموال – مثل سرقة 45 مليون دولار من بنكين في الشرق الأوسط في مؤامرة عالمية جريئة وكشف عنها هذا الشهر – مقارنة بهجوم يستهدف على سبيل المثال قطع الكهرباء عن مدينة أمريكية رئيسية.

كان هذا محور الخوف في نيو أورليانز في شباط/فبراير عندما انقطعت الكهرباء في نهائي دوري كرة القدم الأمريكية الذي يتابعه عشرات الملايين من المتفرجين. وألقي باللوم في انقطاع الكهرباء على جهاز للتقوية وليس هجوما الكترونيا.

وقالت جانيت نابوليتانو وزيرة الأمن الداخلي للقمة “المجهول المعلوم هو الذي يقلقني”.

وأضافت “على سبيل المثال لا نعرف هوية كل الأعداء الذين يحاولون إما ارتكاب جرائم أو ممارسات معينة في الشبكات الإلكترونية. يمكننا مواجهة الأشياء التي تتوفر لدينا معلومات بشأنها. إنها الأشياء المجهولة المعلومة”.

ويمثل الجيش هدفا كبيرا وهي مسألة يدركها جيدا الأميرال وليام لير المسؤول عن “هيمنة المعلومات” في البحرية الأمريكية.

وقال لير “تتعرض شبكاتنا لآلاف محاولات الاختراق كل يوم… مواجهة الخطر.. والتأكد من أن أنظمتنا الدفاعية تعمل بكفاءة ربما من الأشياء التي تلفت نظري أغلب الأحيان”.

وقال خبراء إنهم يشعرون بالقلق إزاء القدرات الالكترونية المتطوة بشكل متزايد لدول مثل الصين وروسيا وإيران.

وقال مايك روجرز رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب “هذا الاتجاه الجديد الذي ينمو في دول ضالعة في هجمات إلكترونية مدمرة لقطاعات في الاقتصاد الأمريكي أمر مثير للقلق بشكل كبير”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث