تشيلسي بطلاً لـ”يوروبا ليغ” على حساب بنفيكا

تشيلسي بطلاً لـ"يوروبا ليغ" على حساب بنفيكا

تشيلسي بطلاً لـ”يوروبا ليغ” على حساب بنفيكا

أمستردام – منح المدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش فريقه تشيلسي الإنكليزي الفوز على منافسه بنفيكا البرتغالي 2-1 في نهائي الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الأربعاء.

وعوض إيفانوفيتش حسرة غيابه بسبب الإيقاف عن نهائي دوري أبطال اوروبا لكرة القدم في العام الماضي، بتسجيل هدف مثير من ضربة رأس في الوقت المحتسب بدل الضائع على بنفيكا.

وارتقى المدافع الصربي الذي لم يشارك في النهائي ضد بايرن ميونيخ قبل 12 شهرا بسبب إيقافه عاليا على القائم البعيد ليقابل الكرة من ركلة ركنية نفذها خوان ماتا بضربة رأس في شباك الحارس ارتور.

وأطلق الهدف العنان لأفراح جمهور النادي الإنكليزي الذي زين المدرجات بلونه الأزرق المميز وبفضله أصبح تشيلسي أول ناد إنكليزي يتوج بألقاب جميع المسابقات الثلاثة التي ينظمها الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

ويعد اياكس امستردام الهولندي وبايرن الألماني ويوفنتوس الإيطالي الفرق الثلاثة الوحيدة التي فازت بألقاب كأس الأندية الاوروبية وكأس أوروبا وبطولة كأس الأندية الاوروبية لأبطال الكأس التي تم إلغاؤها.

وافتتح فرناندو توريس التسجيل لتشيلسي بهدف من جهد فردي رائع في الدقيقة 59 قبل أن يرد اوسكار كاردوزو بهدف التعادل للفريق البرتغالي من ركلة جزاء بعدها بتسع دقائق إثر لمسة يد من سيزار ازبيليكويتا داخل منطقة الجزاء.

وقال إيفانوفيتش لمحطة اي.تي.في سبورت التلفزيونية بعدما انتصر تشيلسي في المباراة رقم 68 له هذا الموسم “إنه شعور رائع. هذا الفريق يستحق ما وصل إليه لأننا مررنا بموسم صعب للغاية وخضنا الكثير من المباريات. نستحق الفوز باللقب”.

وسمح الفوز أيضا للمدرب المؤقت لتشيلسي رفائيل بينيتيز الذي خلف روبرتو دي ماتيو حين أقيل هذا الإيطالي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي رغم تتويجه مع الفريق بدوري أبطال أوروبا بالحصول على أول ألقابه مع النادي اللندني.

وسيرحل الإسباني بينيتيز في نهاية الموسم وتتكهن وسائل إعلام بأن البرتغالي جوزيه مورينيو سيخلفه في النادي.

وكان بنفيكا لا يزال يحاول التعافي من آثار خسارته 2-1 أمام بورتو في الدوري المحلي السبت إلا أنه بدأ المباراة بقوة ومرقت ضربة رأس من كاردوزو مهاجم باراغواي فوق العارضة من مدى قريب في الدقيقة الثانية.

وبدأ تشيلسي في تناقل الكرة بشكل تدريجي ووضعه في المقدمة بهدف شبيه بالهدف الرائع الذي أحرزه ضد برشلونة في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

ووضعت لمسة من ماتا في دائرة المنتصف المهاجم الإسباني في موقف انفراد وتجاوز بهدوء الحارس ارتور قبل أن يسكن الكرة في الشباك من زاوية ضيقة.

وتعادل كاردوزو لبنفيكا عندما سدد الكرة في منتصف المرمى من نقطة الجزاء عقب احتساب مخالفة بسبب لمسة يد ضد ازبيليكويتا قبل أن يقضي هدف إيفانوفيتش على أمله في التتويج.

وبعد المباراة تحدث جورجي جيسوس مدرب بنفيكا بتأثر فيما بدا أنها إشارة إلى أن أيامه في بنفيكا قد صارت معدودة.

وقال جيسوس في مؤتمر صحفي “في هذه الأسابيع القليلة في نهاية الموسم نتحدث أنا والنادي عن المستقبل. الهزيمة اليوم ستدفعني للحصول على بعض الوقت للتفكير”.

وأضاف “المباراة منحتني فخرا كبيرا بالظهور في النهائي ولقد أظهر بنفيكا للعالم أننا فريق يملك قدرات كبرى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث