عساف يوحد الصف الفلسطيني ويكسر حصار غزة

الفلسطينيون يتحدون وراء نجم من قطاع غزة يشارك ببرنامج "أراب ايدول"

عساف يوحد الصف الفلسطيني ويكسر حصار غزة

 وحد المواطن الفلسطيني محمد عساف أصيل قطاع غزة الفصائل المتناحرة في بلاده بأغان عن الوطن المفقود في برنامج اكتشاف المواهب الفنية “أرب آيدول” بنسخته الشرق أوسطية، 

 وأصبح عساف أول فلسطيني يتأهل لبرنامج “أراب آيدول” وهو الآن ضمن أول عشرة متسابقين لأسباب ترجع إلى حد كبير لمظهره الجيد وأغانيه المشحونة بالعاطفة عن أرض الأجداد الفلسطينية.

 

وقالت رهاف البطنيجي في إشارة إلى حصار اسرائيل لغزة التي استولت عليها اسرائيل في حرب عام 1967 مع الضفة الغربية “عساف فخر لفلسطين. لقد كسر الحصار بصوته”.

ووقفت أمام جدارية ضخمة لعساف في مطعم بغزة وهي واحدة من مئات الملصقات التي تغطي المباني والجدران التي يظهر عليها عادة شعارات سياسية.

وتذاع أغاني عساف في محطات الإذاعة لكسر جمود الانباء الاقتصادية والسياسية الكئيبة.

وسارع سياسيون إلى دعمه وخفضت شركة الهاتف المحمول (جوال) أسعار الرسائل النصية لتجعل من السهل لمؤيديه التصويت لصالحه.

واتصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم حركة فتح بالمطرب في بيروت وحث كل العرب على التصويت له.

وقال عباس في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) إن “الرئيس أكد مساندته ودعمه للفنان محمد عساف والذي تشكل موهبته فخراً لفلسطين والأمة العربية”.

ورغم أن حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) التي تتولى حكم قطاع غزة لا تقر الأغاني غير الدينية إلا أنها اقتربت بقدر الامكان لتظهر تأييدها لعساف.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حماس على فيسبوك “عساف هو من عائلة محترمة ومعروفة”.

وحقق عساف شهرته الأولى داخل غزة حين كان في الحادية عشرة من العمر عندما سجل أغنية في عام 2001 تحمل اسم “شدي حيلك يا بلد” في ذروة الهجمات الإسرائيلية على القطاع أثناء الانتفاضة الفلسطينية.

وفي برنامج “أراب آيدول” أدى أغانيه وهو يرتدي الزي الفلسطيني التقليدي.

وشملت الأغاني التي قدمها “يا طير الطاير” التي تسرد أسماء مدن فلسطين التاريخية وأغنية أخرى تحث الفلسطينيين على الوحدة.

وأشاد حكام البرنامج وهم من الشخصيات الشهيرة في أنحاء العالم العربي بالمطرب الفلسطيني.

وقال الملحن المصري حسن الشافعي “أنا شايف قدامي مواصفات أراب أيدول”.

وقالت أحلام وهي مطربة شهيرة من الإمارات العربية المتحدة “انت صوتك ألماس”.

وكانت والدة عساف أم شادي بين الحضور تشاهد البرنامج في مطعم قرب مخيم خان يونس الذي تقيم فيه.

وقالت لرويترز وهي تشعر بالفخر إن ابنها لديه أمنية واحدة وهي أن ينتشر ويجعل العالم يستمع إلى صوته.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث