تراجع نسبة العمالة المصرية في السوق السعودية

تراجع نسبة العمالة المصرية في السوق السعودية

تراجع نسبة العمالة المصرية في السوق السعودية

أعرب عدد من أصحاب الشركات الخاصة بـ “توظيف المصرين بالخارج” عن تخوفهم الشديد، نظراً لتراجع نسبة الطلب من قبل العديد من المصرين على “تأشيرات العمل” الخاصة بالمملكة العربية السعودية، مؤكدين أن السبب فى ذلك هو اتخاذ السلطات السعودية بعض الإجراءات التى من شأنها “منع عمل أي أجنبي خارج كفالة كفيله الخاص”، مما أدى إلى تراجع نسبة العرض على التأشيرات وارتفاع أسعارها، وفقاً لصحيفة ” اليوم السابع”.

وقال محمد الغمري أحد الباحثين عن عقد عمل بالخارج، أن العمالة المصرية أصبحت تواجه صعوبات كبير داخل سوق العمل الخارجي، مؤكداً أن ارتفاع أسعار التأشيرات كان سبب رئيس وراء تراجع العديد من الشباب في الإقبال على بعض الدول، ومحاولتهم البحث عن تأشيرات دول أخرى بأقل الأسعار وبأجور مرضية، قائلاً “تأشيرة السعودية كانت ب 10 آلاف جنيه، وأصبحت الآن بأكثر من 25 ألف جنيه، أما تأشيرة الإمارات فقد ارتفع سعرها ليصل إلى ما يقرب من 35000 ألف جنيه، وتأشيرة الكويت فقد تراوح أسعارها مابين 30 ألف جنيه إلى 40ألف جنيه”.

 

من جانبه، أكد صاحب إحدى شركات التوظيف رفض ذكر اسمه، أن إقبال العديد من الدول إلى توفير عمالة أسيوية رخيصة لا تكلفها أجور باهظة أو سكن مكلف، أدى إلى تراجع نسبة العمالة المصرية بالخارج، بعد أن كانت تحتل المرتبة الأولى فى سوق العمل الخليجي لكن سرعان ما تغير الأمر، وذلك بسبب الأزمة المالية وركود السوق العالمي، مما دفع دول الخليج إلى تشجيع سوق العمالة الأسيوية بها، كونها أقل تكلف من سوق العمالة المصرية.

وقال أسامة العوضى، مهندس مصرى بالسعودية، إنه توجه لإحدى شركات تسفير الشباب للعمل، وتم الاتفاق على استخراج “فيزا حرة” له مقابل مبلغ مالي 35 ألف جنيه، على أن يتولى هو البحث عن فرصة عمل وتجديد تأشيرة الدخول والعمل بالمملكة العربية السعودية سنوياً على نفقته الخاصة، وهو ما حدث بالفعل وقام بالسفر منذ 3 أعوام، مؤكداً أنها الوسيلة الأفضل لكن هناك شركات تقوم بالنصب على الشباب، مطالباً بعدم تسديد أية مبالغ آلية كبيرة إلا بعد تسلم جواز السفر أو تحقيق تقدم فى الحصول على الفيزا.

 

وكشفت إحصائية للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، صدرت فى شهر سبتمبر 2011، عن أن هناك ما يقرب من 18.234ألف أجنبى يعملون داخل سوق العمل المصرى، فيما أكدت الإحصائية أن نسبة البطالة السنوية لعام 2012 بمصر وصلة إلى 12.7%، كما وصلة نسبة البطالة الربع سنوية إلى 13% لهذا العام.

يذكر أن العاملين المصريين فى الخارج وصل عددهم لحوالى 10 ملايين مغترب منهم 2 مليون بالمملكة العربية السعودية وهى أكبر نسبة للعمالة المصرية المغتربة في العالم موزعة على مختلف الوظائف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث