ليبيا تطلب مساعدة أوروبا في إعادة الإعمار

ليبيا تطلب مساعدة البنك الأوروبي في إعادة الإعمار

ليبيا تطلب مساعدة أوروبا في إعادة الإعمار

بدأت ليبيا بتوجيه الاهتمام نحو إعادة الإعمار بعد الثورة التي أطاحت بالقذافي، وليبيا على عكس الدول الأخرى التي شهدت انتفاضات الربيع العربي غنية باحتياطياتها النفطية، وقد تراكمات إيراداتها من النفط ما ساعد على ازدهار اقتصادها.

 ومثل هذا التعاون الفني يمثل علاقة منخفضة المستوى مع البنك الأوروبي، لكن دولاً مثل مصر انتقلت من هذه المرحلة إلى وضع المستقبل الكامل للاستثمار من البنك الذي أنشىء أساساً لمساعدة الدول الأوروبية الشيوعية سابقاً.

ويعقد البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير اجتماعه السنوي في اسطنبول، وأقام رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مأدبة إفطار يوم الجمعة للزعماء من المنطقة ومنهم الصديق عمر الكبير محافظ البنك المركزي الليبي، وفقاً للمصدر الذي حضر الاجتماع.

وقال المصدر لرويترز “قال محافظ البنك المركزي إن لديهم احتياطيات تبلغ 130 مليار دولار لكن ليس لديهم مؤسسات.”

ومد البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير تفويضه في الفترة الأخيرة ليشمل دولا في شمال افريقيا والشرق الأوسط هي مصر والاردن والمغرب وتونس.

وبعد نحو عامين من الإطاحة بحكم معمر القذافي، تبدو الحكومة والقوات المسلحة الرسمية في حالة من الضعف، حتى أن أجزاء كبيرة من أراضي الدولة الصحراوية مازالت خارج سيطرة الحكومة المركزية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث