القرضاوي في غزة يعزز الانقسام الفلسطيني

الشيخ يوسف القرضاوي يبدأ زيارة لقطاع غزة

القرضاوي في غزة يعزز الانقسام الفلسطيني
وصل رجل الدين الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي إلي قطاع غزة اليوم، وقال عقب وصوله إن هذه الزيارة “لتجديد العهد بالعمل على تحرير فلسطين”.
فيما اعتبرت السلطة الوطنية الفلسطينية على لسان محمود الهباش وزير الأوقاف والشؤون الدينية بالضفة الغربية أن زيارة القرضاوي ستعزز الانقسامات الداخلية وستدعم “الكيان الانفصالي” الذي انشأته حماس في القطاع.
 وقاطع انصار حركة فتح حفل الاستقبال الذي اقيم للقرضاوي.
والقرضاوي هو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ويتخذ من دولة قطر مقرا له. وعلى مدى العامين الماضيين عبر بشكل صريح عن مناصرته القوية لانتفاضات الربيع العربي التي أدت إلى صعود حكام جدد في تونس ومصر وليبيا واليمن.
وعقب وصوله إلى قطاع غزة دعا القرضاوي الفلسطينيين والعرب والمسلمين إلى العمل معا من أجل إسقاط إسرائيل.
وقال “كلنا نعمل من أجل فلسطين ومن أجل تحرير فلسطين ووحدة فلسطين ونتعهد بالعمل على تحرير كل شبر من فلسطين”.
وقال القرضاوي  “كلنا طموح ان نموت وتحيا فلسطين”.
وكان في استقبال القرضاوي عند وصوله اسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس في غزة التي تعمل جاهدة لتعزيز موقفها الدولي بدعوة شخصيات بارزة إلى القطاع.
وقال هنية في خطاب الترحيب بالقرضاوي “فلسطين ترحب اليوم بشيخ الربيع العربي وشيخ الثورة وشيخ الجهاد في فلسطين”.
وقام أمير قطر بزيارة تاريخية إلى غزة العام الماضي كما وعد رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان بزيارة القطاع هذا الشهر.
وأصبح قطاع غزة تحت سيطرة حماس بعد أن خاضت حربا قصيرة ضد حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 2007 .
ويقول عباس الذي تسيطر إدارته على مناطق في الضفة الغربية إن الزيارات الاجنبية إلى غزة تقوض وضعه كزعيم للشعب الفلسطيني.
ولم يصدر تعقيب فوري من اسرائيل -التي تفرض حصارا على غزة- على زيارة القرضاوي التي من المقرر أن تنتهي يوم السبت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث