سلفيو مصر ينتقدون ما يجري في بلادهم

سلفيو مصر ينتقدون ما يجري في بلادهم

سلفيو مصر ينتقدون ما يجري في بلادهم

 

القاهرة – (خاص) أحمد المصري

أكد حزب النور رفضه للممارسات التي تجري على أرض الواقع في اليومين الماضيين من إراقة دماء متظاهرين سلميين في طول البلاد وعرضها، وملاحقة المعارضين السياسيين والقبض عليهم، ما يتعارض مع مبدأ الحوار والمصالحة الوطنية، وإعطاء غطاء عملي من قبل الداخلية للبلطجية لإعمال القتل والترويع والتحكم في الشارع، وإغلاق بعض القنوات الإسلامية دون سند من القانون.

 

وأعرب الحزب عن رفضه البدء في إصدار إعلانات دستورية وقرارات هامة دون تشاور مجتمعي أو سياسي، وظهور الانحياز تجاه تيار دون تيار آخر في حين أن المؤيدين والمعارضين هم أبناء وطن واحد.

 

وطالب الحزب في بيان وقف هذه الممارسات فورا، وأنه بصدد تقييم الموقف، مشيرا إلى بذله للجهود من أجل التواصل مع كافة القوى السياسية والمجتمعية والشبابية والمؤسسات الدينية بهدف تحقيق مصالحة شاملة حقيقية، دون إقصاء لأحد، والاتفاق على رؤية مشتركة للخروج من هذه الأزمة التي تمر بها البلاد.

 

وأشار الحزب إلى أن تحركاته ومواقفه طوال الفترة الماضية جاءت من منطلق الحفاظ على دماء المصريين وأرواحهم ووحدة النسيج المجتمعي المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث