طالبان باكستان تهدد انتخابات السبت

طالبان الباكستانية تتوعد بشن هجمات خلال انتخابات السبت

طالبان باكستان تهدد انتخابات السبت
رويترز
توعدت حركة طالبان الباكستانية برسالة منسوبة إلى زعيمها بشن هجمات خلال الانتخابات العامة المقررة يوم السبت المقبل في مسعى لتعطيلها.
وحدد حكيم الله محسود زعيم طالبان الباكستانية في رسالة للمتحدث باسم الجماعة الخطوط العريضة لهجمات تتضمن تفجيرات انتحارية في أقاليم البلاد الأربعة.

وقال محسود في الرسالة التي تحمل تاريخ الأول من مايو ايار وحصلت رويترز على نسخة منها اليوم الخميس “لا نقبل نظام الكفرة الذي يسمي بالديمقراطية”.

ومنذ ابريل نيسان قتلت حركة طالبان الباكستانية المرتبطة بتنظيم القاعدة أكثر من 100 شخص في هجمات على مرشحين ومؤتمرات انتخابية خاصة تلك التي أقامتها أحزاب ذات توجه علماني في مسعى لتقويض الانتخابات التي يرون أنها تتنافى مع الإسلام.

وحالت الهجمات دون تنظيم مرشحين من الأحزاب الرئيسية الثلاثة في الائتلاف الحاكم مؤتمرات انتخابية كبيرة واعتمدوا على الدعاية الانتخابية من منزل إلى منزل أو عقد اجتماعات صغيرة في المنازل أو على نواصي الشوارع.

لكن المتشددين لم يهاجموا حزب المعارضة الرئيسي الذي يقوده رئيس الوزراء السابق نواز شريف الذي حصل على تأييد جماعات متهمة بمساندة المتشددين.

ويعتبر شريف المرشح المفضل لتولي رئاسة الوزراء ويقول إن على باكستان أن تعيد النظر في دعمها للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على المتشددين الإسلاميين كما يلمح إلى أنه سيؤيد التفاوض مع طالبان.

كما لم تهاجم طالبان حزب لاعب الكريكيت السابق عمران خان الذي يدافع عن إسقاط الطائرات الامريكية بلا طيار وسحب الجيش الباكستاني من مناطق البشتون على الحدود الافغانية والتي تذخر بالمتشددين.

وقال الجيش الباكستاني اليوم إنه سيدفع بعشرات الآلاف من الجنود إلى مراكز الاقتراع والفرز لمنع طالبان من تعطيل الانتخابات.

والانتخابات القادمة التي أصبحت بالفعل أكثر الانتخابات الباكستانية عنفاً هي الأولى التي تنهي فيها حكومة مدنية فترتها في السلطة وتسلم المسؤولية إلى حكومة أخرى.

وينحى باللائمة على حركة طالبان في الكثير من التفجيرات في أنحاء باكستان.

وقال الميجر جنرال عاصم باجوا المتحدث باسم الجيش الباكستاني إنه تم نشر 300 ألف من أفراد الأمن من بينهم 32 ألفاً من الجيش في البنجاب أكثر اقاليم باكستان ازدحاما بالسكان.

وقال “بالقطع لديهم (المخابرات الباكستانية) تقارير ومن الواضح إن لديهم خطة للرد على ذلك” مشيرا إلى تلقي اجهزة الأمن تهديدات من طالبان بالقيام بأعمال عنف.

كما سيتم نشر 96 ألف فرد أمن آخرين في شمال غرب باكستان حيث تعمل طالبان من معاقلها.

واستغل حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية الذي يتزعمه شريف انتشار الإحباط على نطاق واسع من الحكومة المنتهية ولايتها بقيادة حزب الشعب الباكستاني.

وحكم الجيش الباكستاني البلاد لأكثر من نصف سنوات استقلالها قبل 66 عاما إما من خلال انقلابات عسكرية أو من خلف الستار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث