تمرد تدعو الشعب المصري للقبض على مرسي

تمرد تدعو الشعب المصري للقبض على مرسي

تمرد تدعو الشعب المصري للقبض على مرسي

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

رفضت “حملة تمرد” خطاب الرئيس المصري محمد مرسي الذي وصفوه بالمرتبك، وأكدوا علي أنه يدعو للحرب الأهلية، داعين الشعب المصري للتوجه الأربعاء أمام دار الحرس الجمهوري بمدينة نصر للقبض عليه.

 

ودعا حسن شاهين المتحدث الإعلامي باسم الحملة الشعب المصري للاحتشاد في هذا اليوم الفاصل من تاريخ مصر أمام مقر الحرس الجمهوري للمطالبة بإلقاء القبض على محمد مرسي، وتسليمه للشعب المصري باعتباره رئيس غير شرعي ويهدد الشعب المصري والدولة بالعنف، وقال شاهين في تصريحات خاصة لـ “إرم” إن خطاب مرسي هدفه الدعوة إلى العنف والاقتتال من أجل السلطة، مشيرا إلى أنه يجب أن يتم القبض عليه فورا من قبل الشعب المصري، مؤكدا على أنه لا وجود لشرعية مرسي بعد أن سحب الشعب منه الشرعية بالتوقيع على حملة تمرد والنزول إلى الشوارع والميادين وسقوط شهداء في عهده.

 

ومن جانبه أكد محمد عبد العزيز أحد مؤسسي حملة تمرد لـ “إرم” إنه لا شرعية لمرسي الذي يريد أن يجلس على الكرسي مستبيحا دماء المصريين، مؤكدا على أن مرسي كان غير متزن في خطابه، وأنه قال الشرعية أكثر من 50 مرة، مشيرا إلى أنه يجب محكامته باعتباره يهدد بسفك الدماء للبقاء في منصبه.

 

بلاغ ضد خطاب مرسي

أكدت جبهة الانقاذ الوطني والتي تضم أغلب أحزاب المعارضة في مصر عن رفضها لخطاب الرئيس محمد مرسي واصفين الخطاب بأنه دعوة صريحة للعنف .

 

وأكد خالد داوود المتحدث الإعلامي باسم جبهة الإنقاذ الوطني لـ”إرم” إن خطاب الرئيس مرسي هو دعوة صريحة للعنف لضمان استمراره فى السلطة، مؤكدا أن الخطاب يدفع البلاد لحافة الهاوية، وأشار إلى أن مبادرة مرسي بتشكيل حكومة وطنية وإقالة النائب العام جاءت متأخرة، وهذا الطرح طالبت به جبهة الإنقاذ من قبل، واتضح أن الرئيس لن يقدم أي تنازل من أي نوع، وعليه أن يفهم الرسالة بوضوح أن الشعب لن يقبل إلا برحيل مرسي.

 

ومن جانبه أعلن محمد الجيلاني المنسق العام لجبهه الطليعة المصرية عن تقديمه ببلاغ للنائب العام ضد مرسي بعد خطابه التحريضي على العنف وجميع أعضاء مكتب الإرشاد لمسؤوليتهم المباشرة بالفعل والتحريض على العنف المنتشر في الشارع المصري والذي لم تشهده مصر منذ فجر التاريخ.

 

وتطالب الجبهة الجهات المعنية بالدولة المصرية ضرورة وضع جميع قيادات الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين تحت الإقامة الجبرية لحين الانتهاء التحقيقات، كما تطالب الجبهة القيادة العامة للقوات المسلحة بسرعه التدخل لحسم الأمر حيث أن التأخير ليس في صالح أحد، خصوصا بعد العنف المتزيد من قبل جماعه الإخوان المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث