تصاعد حملات مقاطعة بضائع الإخوان

تصاعد حملات مقاطعة بضائع الإخوان

تصاعد حملات مقاطعة بضائع الإخوان

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين

أغلقت معظم المحلات التجارية التي يمتلكها أشخاص منتمون لجماعة وتنظيم “الإخوان”، أبوابها الثلاثاء في مصر، وذلك خشية بطش الثوار والمعارضين للرئيس محمد مرسي بها وبأصحابها، خاصة مع تنامي دعوات مقاطعة البضائع الإخوانية بحسب ما أطلق عليها نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي على الانترنت، وكثفت المحال التجارية التابعة لرجال أعمال الإخوان من إجراءات الحماية، بالحراسة والأبواب الحديدية تحسباً لأعمال عنف إنتقامية.

 

و نشرت عدة مواقع الكترونية مصرية وعربية بيان بأسماء تلك المحلات وعناوينها فى محافظات مصر المختلفة، حيث طالب المتظاهرون بمنع التعامل معها نهائياً، الا ان اصحابها فضلوا اغلاقها وتعيين حراسة خاصة عليها، ومن أشهرها “محلات جاد، والتوحيد والنور، ومؤمن، سرار، استقبال” وغيرها من المتاجر والشركات المملوكة لأشخاص وقيادات في تنظيم الإخوان.

 

جدير بالذكر أن المتظاهرين والمقاطعين اتهموا أصحاب تلك المحلات بأنهم المموليين الأساسيين لحملات جماعة الاخوان وتيار الاسلام السياسي في مصر في الانتخابات التي تمت العام الماضي في ظل حكم “الإخوان”.

 

وقال سعد الشاطر صاحب محلات “زاد” أنه تم اغلاق المحال التي تعرضت لأعمال عنف الى أماكن أخرى بعيدة من مواقع الأحداث، ويرى أنه من الخطأ تصنيف رجال الأعمال بين إخوان، وغير إخوان، مشيراً الى أن التجارة هي تجارة فقط دون سياسة، لافتاً إلى أن دعوات المقاطعة “كلام فارغ”.

 

وقال محمد مؤمن، صاحب سلسلة مطاعم “مؤمن”، أن المشاع أن مطاعمه “إخوانية” لكنها ليست كذلك، ورغم ذلك فإنه أغلق فروع المطاعم القريبة من مواقع الاضطرابات، وقام بتشديد إجراءات الحماية على الفروع المفتوحة، وأضاف أن الداعين إلى مقاطعة منتجات أو استثمارات جماعة “الإخوان” أحرى بهم التأكد من المنشآت المعنية بذلك.

 

وقال خالد فتح الله رئيس مجلس إدارة “فتح الله ماركت”، أنه لا ينتمى إلى حزب أو جماعة، وأشار إلى أن حركة التجارة في محلاته مستمرة دون مخاوف من أعمال إنتقامية، مؤكداً أنه لا بد من فصل النزاعات السياسية عن النشاط الاقتصادي.

 

وقال رشاد عبده، رئيس المنتدى الاقتصادي المصري أن نجاح مقاطعة المواطنين لمحلات وأنشطة الإخوان ستكبدهم خسائر اقتصادية كبيرة، وأكد أن تلك المقاطعة لن تؤثر على الاقتصاد القومي.

 

وتضم قائمة مقاطعة المحلات المعروفة بتبعيتها لجماعة “الإخوان”، كل من “ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﺍﻟﻨﻮﺭ”، “ﺯﺍﺩ”، “ﺳﻌﻮﺩﻱ”، “أﻭﻻ‌ﺩ ﺭﺟﺐ”، “ﺍﻟﻤﺤﻤﻞ”، “ﺣﻠﻮﺍﻧي إﺧﻮﺍﻥ” و”ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻭﺍﻟﺤﺴﻴﻦ”، “ﻣﺆﻣﻦ”، “ﺳﻴﻨﺎ ﻛﻮﻻ‌”، ومحلات ملابس “أﺑﻮ ﺍﻟﻔﺪﺍ”، و”ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﺓ”، وتوﻛﻴﻞ “ﺯﺍﺭﺍ” و”ﻫﺎﺑﻴﺘﺎﺕ”، وﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺕ “ﺳﻴﻒ”، و”ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ” وﻣﺼﻨﻊ “ﻣﺎﻟﻚ” ﻟﻠﻐﺰﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﻴﺞ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ 6 أﻛﺘﻮﺑر، وﺷﺮﻛﺔ “ﺳﻠﺴﺒﻴﻞ” المتخصصة ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻣﺠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ، وﻣﺤﻼ‌ﺕ “ﺳﺮاﺭ” ﻟﻠﻤﻼ‌ﺑﺲ ﺍﻟﺮﺟﺎﻟﻲ، ﻭﻣﺤﻼ‌ﺕ “ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ” ﻟﻸ‌ﺛﺎﺙ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، وﻣﺪﺍﺭﺱ “ﺟﻨﻲ ﺩﺍﻥ”، وﺷﺮﻛﺔ “ﺍﻟﺤﺠﺎﺯ” ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻻ‌ﺕ، و”أﻟﺒﺎﻥ إﺧﻮﺍﻥ”، وأﻟﺒﺎﻥ “أﻭﻻ‌ﺩ ﺷﺮﺑﺎﺕ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث