استقالة أعضاء بالشورى تثير الجدل بمصر

استقالة أعضاء بالشورى تثير الجدل بمصر

استقالة أعضاء بالشورى تثير الجدل بمصر

القاهرة – (خاص) أحمد المصري

بعد استجابة بعض أعضاء مجلس الشورى لمطالب الجمعية الوطنية للتغيير بالاستقالة، طالبت الجمعية باقي ممثلي القوي السياسية في مجلس الشورى الباطل باللحاق بزملائهم، وفي بيان لها قالت: ” تحيي الجمعية الوطنية للتغير موقف السادة أعضاء مجلس الشورى من القوى السياسية الذين أعلنوا استقالاتهم من عضوية هذا المجلس الباطل، اليوم في مؤتمر حركة تمرد”.

 

وأضاف البيان: “تقدر الجمعية الأثر الإيجابي لهذا الموقف الذي استجاب للعديد من نداءتها السابقة، في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ البلاد، والتي تشهد موجة ثورية جديدة تستهدف استكمال مهمات وأهداف ثورة يناير 2011 المجيدة، بإسقاط حكم الاستبداد الإخواني، وفتح الطريق أمام ديمقراطية فعلية تحقق للشعب المصري العظيم مطالبه المشروعة في التقدم والمواطنة، فإنها تخاطب وطنية باقي أعضاء المجلس الباطل من ممثلي القوى السياسية، بأن يحذوا حذو زملائهم الذين أقدموا على الاستقالة”.

 

وأعلنت الجمعية أنه لا يصح ولن يكون مقبولاً أن يظلوا في هذا الكيان المزّيف لإرادة الأمة، والذي سيطاح به بعد ساعات في موجة الثورة الجديدة التي تجمعت نذرها في سماء مصر، وتوشك على التحرك اليوم، لاقتلاع كل هذه الأشكال الهزلية التي لعبت دوراً خطيراً ومررت عشرات القوانين، المعادية لمصالح الشعب والوطن.

 

في المقابل اعتبر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين د. محمد البلتاجي أن استقالة الأخوة المعينين بمجلس الشورى لا معنى لها، وأوضح البلتاجي في تدوينه له علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنه بعد هذا الإعلان لم يعد من حق السادة الأعضاء المعينين بمجلس الشورى أن يذهبوا للمجلس، ولا يحق لهم تقديم استقالتهم ولا قبض مرتباتهم، واستكمل البلتاجي قائلاً ” لا أختلف مع المعارضين الشرفاء أن هناك أخطاء رئاسية وحكومية واجبة التصحيح”.

وأضاف قائلاً: “لكن أقسم بالله أن هذه المعارضة الهزلية هي أول أسباب تمسكنا بالاستعداد للموت حفاظاً على الإرادة الشعبية، حتى لا تذهب البلاد إلى سيناريوهات الهزل والفوضى والعبث التي تقدمها أحزاب جبهة الإنقاذ تحت اسم حركة تمرد وجبهة 30يونيو”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث