هل تشهد الصين ولادة مدام ماو جديدة؟

هل تشهد الصين ولادة "مدام ماو" جديدة؟

هل تشهد الصين ولادة مدام ماو جديدة؟

تابع الصينيون هذا الأسبوع مشهدا غير معتاد في السياسة الخارجية والداخلية، خلال زيارة رئيسة كوريا الجنوبية إلى البلاد، والتي تستمر أربعة أيام.

 

فبعد وصول الرئيسة بارك جيون هاي للصين، والتي تهدف إلى زيادة التعاون بشأن قضايا تتراوح بين قضية كوريا الشمالية، والتجارة الثنائية، كان هناك جانب واحد من الزيارة غير عادي، وهو أن الرئيس الصيني شي جين بينغ أحضر زوجته بنغ لي يوان إلى اجتماع مع الرئيسة الكورية.

 

وتقول مجلة “فورن بوليسي” الأميركية إن وكالة الأنباء الصينية بثت صورة تظهر “الرئيس شي يجلس في الوسط، وينظر إلى يساره حيث الرئيسة الكورية، في حين تجلس زوجته بنغ إلى يمينه، مع ما يبدو أنه مفكرة في حضنها”.

 

وقالت وكالة الانباء الصينية الرسمية “شينخوا”، إن “بنغ لي يوان زوجة الرئيس شي، وعضو مجلس الدولة الصيني يانغ جيه تشي حضرا الاجتماع أيضا”.

 

وتضيف المجلة الأميركية “يبدو غريبا في الصين أن تشارك زوجة رئيس الدولة في اجتماع رسمي”، وهي التي كانت مغنية في الجيش الصيني حتى صعود زوجها إلى الساحة الوطنية قبل بضع سنوات، وكانت معروفة أكثر بكثير منه، ولها شعبية في البلاد.

 

وتتابع المجلة القول “وجودها يضيف جاذبية للرئيس شي”، فهي أول سيدة أولى ذات كاريزمية في الصين منذ مدام ماو، وقد سافرت أيضا إلى كاليفورنيا لقمة شي مع باراك أوباما في وقت سابق هذا الشهر.

 

وقد استخدمت بينغ لمساعدة الصين على تحسين صورتها الدولية؛ وفي مقال نشر في مارس/آذار في صحيفة “غلوبال تايمز” القومية، حول زيارة بنغ لدار للأيتام في موسكو كتبت الصحيفة عنوان “السيدة الأولى تلقى الترحيب لكونها دفعة كبيرة للقوة الناعمة”.

 

وأضافت المجلة الأميركية “لكن زيارة بارك هذا الأسبوع يجعل المرء يتساءل ما هو الدور، إن وجد، الذي تلعبه بينغ في صنع السياسات الصينية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث