الثوار يتوعدون بإعادة مرسي للسجن

الثوار يتوعدون بإعادة مرسي للسجن

الثوار يتوعدون بإعادة مرسي للسجن

 

 

 

 

القاهرة – (خاص) عمرو علي

أطلق الثوار في مصر “الحملة الشعبية لمطاردة الهاربين من السجون”، مؤكدين أن الحكم الصادر من محكمة استنئاف الاسماعيلية قبل أسبوع يؤكد تورط قيادات تنظيم الإخوان في اقتحام سجن وادي النطرون وتهريب السجناء.

 

 وأشاروا إلى أنهم سيرفعون لافتات في تظاهرات 30 يونيو تحمل صور الرئيس مرسي وقيادات الإخوان الـ 24 الذين هربوا من السجن تحت شعار “مطلوب للعدالة”.

 

وأكد محمد خميس منسق العمل الجماهيري للجمعية الوطنية للتغيير في تصريحات خاصة لـ “إرم”  على أنهم سيذهبون إلى الرئيس في قصره، وسيطالبون بإعادته إلى السجن  هو وقيادات الإخوان الهاربين، مؤكداً على أنهم ينفذون أحكام القضاء المصري والقانون الذي يقضي بمحاسبة مرسي على هروبه من السجن، وإعادة التحقيق معه في التهم المنسوبة إليه من أعمال التخابر لصالح  دولة أجنبية وهي تهمة اعترف بها القضاء المصري ولا يجوز تجاهلها.

 

هذا وأكدت القوى السياسية والثورية المعارضة  لمرسي وجماعة الإخوان على أن تظاهرات الأمس كانت بروفة لفاعليات الأحد 30 يونيو، وكان على الرئيس الرحيل بعد معرفته برغبة الشعب بذلك، محملين إياه وجماعة الاخوان نتيجة أحداث العنف وسقوط شهداء ومصابين.

 

وقال الدكتور أحمد دراج القيادي بحزب الدستور وجبهة الانقاذ الوطني في تصريحات خاصة لـ “ارم”: إن تظاهرات الشعب المصري في ميدان التحرير وباقى ميادين مصر بالمحافظات أكدت على أن الشعب المصري لايرغب في استمرار مرسي والإخوان في السلطة، وكان ينبغي عليه الرحيل قبل 30 يونيو” .

 

وأشار إلى أن العنف الذي حدث يتحمله نظام الإخوان بسبب مواجهتهم تظاهرات الشعب بالعنف، مؤكداً على أن الاخوان يثبتون كل يوم أنهم الطرف الثالث المتسبب بهذا العنف ضد المواطنين.

 

ومن جانبه ناشد الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي أعضاء التيار الإسلامي بعدم الانسياق ورء العنف، مطالبا الشرفاء والمحبين لمصر من أعضاء التيار الإسلامي ألا يستجيبوا لدعاوى العنف والفرقة، مؤكدا على سلمية المظاهرات، وأنه لن يحاسب أو يعاقب اى مواطن مصري بسبب انتمائه الفكري أو السياسي.

 

وقال عصام شعبان القيادي بالجمعية الوطينة للتغيير وعضو جبهة الإنقاذ الوطني لـ “إرم” أن الشعب المصري وجه أمس الإنذار الاخير لمرسي بالرحيل قبل 30 يونيو والذي سيشهد خروج الملايين في الشوارع والميادين للمطالبة برحيله، مشيراً إلى أنهم يرفضون ويدينون العنف بكل أشكاله، وأن العنف الذي يحدث سببه الرئيس أعضاء جماعة الإخوان الذين يستخدمون مليشياتهم في مواجهة الشعب.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث