واشنطن تتهم الصين بالتجسس العسكري

البنتاجون يتهم الصين بالتجسس لتغذية برنامجها للتحديث العسكري

واشنطن تتهم الصين بالتجسس العسكري

وفي تقريرها الذي يقع في 83 صفحة الي الكونجرس عن التطورات العسكرية الصينية أشار البنتاجون ايضا الي تقدم في مساعي بكين لتطوير طائرات ستيلث متقدمة التكنولوجيا وبناء اسطول من حاملات الطائرات لتوسيع نفوذها العسكري في اعالي البحار.

وقال التقرير إن تنصت الصين على الشبكات الالكترونية يمثل “قلقا جديا” يشير الي تهديد أكبر لأن “المهارات المطلوبة لهذه الاختراقات مماثلة لتلك اللازمة لشن هجمات على شبكات الكمبيوتر.”

وقال التقرير “الحكومة الامريكية مازالت مستهدفة باختراقات (الكترونية) يبدو ان بعضها يمكن ارجاعه بشكل مباشر الي الحكومة والقوات المسلحة الصينية” مضيفا ان الغرض الاساسي للاختراقات هو الحصول على معلومات تعود بالفائدة على صناعات الدفاع والمخططين العسكريين وقادة الحكومة.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع ان هذه هي المرة الاولى التي يشير فيها التقرير السنوي للبنتاجون الي استهداف شبكات الدفاع الامريكية. وعلى الرغم من المخاوف بشان الاختراقات فإن مسؤولا كبيرا بوزارة الدفاع الامريكية قال ان القلق الاساسي يتعلق بافتقار الصين للشفافية بشان نواياها العسكرية.

ويأتي التقري السنوي بشان الصين -الذي بدأ الكونجرس يطلبه في عام 2000 – وسط توترات جارية في شرق اسيا بسبب تعزيز الصين قواتها العسكرية وتأكيد مطالبها للسيادة على جزر واراض متنازع عليها مع جيران من بينهم الفلبين واليابان.

وقالت بكين علنا ان انفاقها الدفاعي نما بوتيرة بلغت حوالي 10 بالمئة سنويا -مع حساب التضخم- على مدى الاعوام العشرة الماضية لكن مسؤولين بالبنتاجون قالوا ان الانفاق الفعلي لبكين من المعتقد انه أعلى من ذلك.

وقال تقرير البنتاجون ان الصين أعلنت في مارس اذار زيادة قدرها 10.7 بالمئة في انفاقها العسكري ليصل الي 114 مليار دولار. واضاف ان الرقم المعلن للانفاق العسكري لعام 2012 كان 106 مليارات دولار لكن الانفاق الفعلي ربما تراوح من 135 مليار إلي 215 مليار دولار. والانفاق الدفاعي الامريكي أكبر من ضعفي ذلك الرقم إذ يبلغ أكثر من 500 مليار دولار.

وأبرز التقرير مساعي الصين المستمرة للحصول على تكنولوجيا عسكرية متطورة لتغذية برنامجها لتحديث قواتها المسلحة. واشار الي قائمة من الاساليب المستخدمة بما في ذلك “انشطة التجسس الصناعي والتقني التي تدعمها الدولة لزيادة مستوى التكنولوجيات والخبرة المتاحة لدعم الابحاث العسكرية وعمليات التطوير والاستحواذ.”

وقال التقرير “تواصل الصين القيام بانشطة تهدف الي دعم المشتريات والتحديث العسكري … وتشمل هذه الانشطة التجسس الاقتصادي وسرقة الاسرار التجارية وانتهاكات قيود التصدير ونقل التكنولوجيا.”

واضاف التقرير انه في اكتوبر تشرين الاول 2012 إختبرت الصين ثاني مقاتلة ستيلث متطورة في عامين مما يبرز “طموحها المستمر لانتاج طائرة مقاتلة متطورة من الجيل الخامس.” وقال إن من المتوقع ألا تحقق أي من المقاتلتين قدرات التشغيل الفعالة قبل 2018 .

وذكر التقرير ان العام الماضي شهد ايضا شروع الصين في بناء أول حاملة طائرات منتجة محليا. ولدى الصين حاليا حاملة طائرات اشترتها من الخارج وأجرت أول عمليات اقلاع وهبوط على متن تلك الحاملة في نوفمبر تشرين الثاني.

وتكهن التقرير بان الصين ستستغرق ثلاث إلي اربع سنوات في التدريب ودمج حاملة الطائرات في اسطولها قبل ان يصبح لديها قدرات عمليات كاملة لحاملة طائرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث