إسرائيل تستهدف نشطاء فتح

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم منازل نشطاء كتائب شهداء الأقصى في نابلس من جديد، بعد أن أفرجت عنهم، بحجة أنّ بحوزتهم أسلحة، فيما اعتقلت 16 ناشطاً آخر في الضفة.

إسرائيل تستهدف نشطاء فتح

رام الله – من محمود الفروخ 

 

شنّت قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة اعتقالات واسعة طالت 19 مواطناً فلسطينياً من بينهم نشطاء من كتائب شهداء الأقصى، الجناح المسلح لحركة فتح، في عدة محافظات بالضفة الغربية. 

 

ونفذت قوات الاحتلال عملية عسكرية إسرائيلية استهدفت عدداً من نشطاء كتائب الأقصى السابقين في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، بحجة البحث عن سلاح. 

 

وقالت مصادر أمنية محلية فلسطينية، لمراسل “إرم نيوز” برام الله، إنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي داهمت عدداً من منازل نشطاء كتائب شهداء الأقصى، وقامت بأعمال تفتيش دقيقه للمنازل بحجّة البحث عن أسلحة تدّعي قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها لا تزال بحوزتهم، وقد عرف من بين الذي تم تفتيش منازلهم : نصر الخراز، وشادي السخل، ومازن الدنبك، وعلي سلامة.

 

وأكدت كتائب شهداء الأقصى في بيان صحفي، وصل لمراسل “إرم نيوز” نسخة منه، إنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت سامر عيران (33 عاما) وعلام القرم (35 عاما) وهو أمين سر حركة فتح في منطقة الجبل الشمالي بنابلس، كما اعتقلت غسان عبد الحق (20 عاما) من كوادر الحركة.

 

وأضافت الكتائب أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي دمّرت محتويات المنازل وعاثت فساداً بالمنازل خلال عملية التفتيش التى استمرّت لعدة ساعات، مؤكداً أنّ جميع النشطاء المسلحين حصلوا على إعفاءات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأيام والأشهر القليله الماضية. 

 

من جهته، أكد الجيش الإسرائيلي العثور على أسلحة في المنازل التي داهمها في مدينة نابلس، حيث عثر على مسدسين وأجزاء من بندقية “M16” ومخازن رصاص، بالإضافة إلى معدات عسكرية.

 

كما اعتقل الجيش الإسرائيلي خلال المداهمات أيضاً في باقي مدن الضفة 16 فلسطينياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث