تونس تفرج عن الناشطات الأوروبيات

إحدى الناشطات المعتقلات تعتذر من القاضي على ما بدر منها، وتونس تقرر الإفراج عن الناشطات الثلاث، اللواتي كن قد تظاهرن عاريات الصدر، في خطوة قد تخفف من غضب الاتحاد الأوروبي.

تونس تفرج عن الناشطات الأوروبيات

 تونس – قررت محكمة تونسية، الأربعاء، الإفراج عن ثلاث فتيات أوروبيات من منظمة “فيمن” تظاهرن الشهر الماضي بصدور عارية ضد الحكومة الإسلامية في تونس للمطالبة بإطلاق سراح ناشطة تونسية اسمها، أمينة تايلر، في حادثة هي الأولى من نوعها، وكانت المحكمة التونسية، في وقت سابق من هذا الشهر، قد قضت بسجنهنّ.

 

وقد تخفف هذه الخطوة من غضب الاتحاد الاوروبي الشريك الاقتصادي الرئيسي لتونس.

 

وأثار الحكم السابق بسجن الأوروبيات الثلاث وهنّ مارجريت ستام، وبولين هيلر فرنسيتان، وجوزفين ماركمان وهي ألمانية، غضب فرنسا وألمانيا والاتحاد الاوروبي الذي دعا تونس إلى مراجعة القوانين المتعلقة بحرية التعبير.

 

لكن ّقرار محكمة الاستئناف الذي صدر الأربعاء، جاء ليعلن الإفراج عنهنّ رغم قرار الإدانة بالسجن لمدة أربعة أشهر مع تأجيل التنفيذ.

 

وبالفعل غادرت الفتيات في ساعة متأخرة سجن النساء بضاحية منوبة وطلبت الفتيات الاعتذار أثناء المحاكمة.

 

وقالت الناشطة الفرنسية بولين هيلر أمام القاضي إنها لم تقصد أن تصدم التونسين باحتجاجها، مضيفة أنها لم ترغب في إظهار إيحاءات جنسية بل في إرسال احتجاج سياسي، مضيفة أنها تعتذر وتريد العودة إلى بلدها.

 

وأثارت تايلر جدلاً واسعاً في تونس حين نشرت صوراً عارية لها على الانترنت، وكتبت على صدرها العاري “جسدي ملكي وليس شرفاً لأحد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث