اليمن.. فتيات يمنعن من استخدام الهواتف

اليمن.. فتيات يمنعن من استخدام الهواتف
المصدر: صنعاء- من سفيان جبران

تمنع بعض الأسر اليمنية الفتيات دون سن 18 عاما من استخدام الهاتف المحمول بسبب المضايقات من قبل أرقام مجهولة، وبسبب مرحلة المراهقة التي يمرن بها، فيما يؤكد البعض أن الفتاة في اليمن تحتاج للهاتف للاتصال بأهلها إن واجهها أمر طارئ خارج البيت أو في المدرسة، أو ليتصلوا هم بها.

وترى أسماء محمد أنه “لا يجب إعطاء الهاتف للمراهقة دون حاجتها له سواء كانت المراهقة من الفئات الملتزمة العاقلة أو من الفئات الطائشة لأن في هذه الفترة ومع وجود الواتس تنشغل بالتلفون ويسحب من وقتها الكثير ومن اهتمامها بنفسها ومذاكرتها وممن حولها من أسرتها.. الأم الأب الإخوة وهذه المرحلة مرحلة إعداد وتهيئة لتحمل المسؤولية”.

وتقترح أسماء في حديثها لموقع إرم أن “تمنح الفتاة التي تتمتع بالرزانة والفهم حقها في استخدام التلفون لكن بشرط المتابعة دون معرفتها بذلك لأنها مرحلة إعداد وتهيئة وتربية أما الفتاة الطائشة لا يعطى لها نظرا لوجود بعض المضايقات في التلفونات”.

وفي الآونة الأخيرة زاد قلق بعض الآباء من التكنولوجيا وتوفر الإنترنت والواتس اب على الجوالات المحمولة وزاد ذلك من حرصهم على مراقبة أبنائهم وبناتهم من العبث بأوقاتهم ومشاعرهم من أجل التعليم.

وتقول عائشة لموقع إرم إن “الواقع يفرض إعطاء الفتيات التلفون، ولكن لابد من المراقبة والمتابعة بحيث لا تشعر بعدم الثقة ولا بالحرية المطلقة إلى جانب معرفة الأصدقاء المقربين والذين تكثر معهم التواصل”.

وترفض أم سيف تماما فكرة إعطاء الفتيات الهواتف إلا “في الحالات الضرورية، وفي حال كانت البنت واعية في سن المراهقة”.

وتؤكد الفتاة بيان عبد المغني البالغة من العمر 16 عاما حقها في الحصول على الهاتف، وتقول: “أصبح من المهم إعطاء الفتيات تلفونات لأننا في عصر التكنولوجيا والتواصل والتطور، أما من ناحية الثقة فأي بنت باستطاعتها عمل أي شيء حتى وإن لم يكن لديها جوال”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث