إسرائيل تتهم روسيا بالتجسس

سفينة استخباراتية روسية تثير شكوك إسرائيل وتقول أن هدف هذه السفينة التجسس لصالح سوريا على الأنشطة العسكرية للولايات المتحدة والناتو وإسرائيل في البحر المتوسط.

إسرائيل تتهم روسيا بالتجسس

القدس – من محمود الفروخ

 

أكدت مصادر استخبارية إسرائيلية مطلعة أنّ السفينة الروسية، التي وصلت مؤخراً إلى مياه البحر الأبيض المتوسط، تقوم بعمليات تجسّس على أنشطة قوات الناتو والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل في المنطقة في كلّ ما يتعلق بالوضع السوري .

 

وأشارت تلك المصادر، حسب موقع “واللا” الاستخباري الإسرائيلي، إلى أنّ أحد أكبر سفن التجسّس الروسية رست في البحر المتوسط، موضحة أنّ الحديث لا يدور عن سفينة جمع معلومات عادية، وإنما عن وحدة جمع معلومات استخبارية تبحر من منطقة إلى منطقة، وتشبه في عملها عمل وحدة 8200 الإسرائيلية، وهي متخصصة في جمع المعلومات من خلال الإشارات وفك الرموز.

 

وأفادت ذات المصادر أنّ السفينة الروسية، والمزودة بأنظمة دفاعية وجوية، أبحرت من أحد القواعد البحرية الروسية إلى منطقة الشاطئ السوري، وفي هذه الحالة يمكن التقدير أنّ هدف زيارة المنطقة هو جمع المعلومات الاستخبارية عن نشاط قوات الناتو والولايات المتحدة الأميركية وعن إسرائيل وفقاً للمصادر الإسرائيلية.

 

يذكر أن رسو السفينة الروسية ترافق مع إنهاء الجيش الإسرائيلي في الأسبوع الماضي مناورة واسعة النطاق ضمّت قوات برية وبحرية وجوية، ولم يكشف عن الأهداف التي حددت للمناورة، لكن التقديرات تشير إلى أنها كانت موجهة للجبهة الشمالية أي للتوتر الحاصل في سوريا وحزب الله في لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث