مذكرات ترصد حياة عمدة أبوظبي

خليفة بن يوسف السويدي "عمدة أبوظبي" رجل دولة ومن مؤسسي بنك أبوظبي الوطني وآخر أعمدة أبوظبي عبر الشيخ زايد عن فقدانه قائلا كأنني فقدت ساعدي الأيمن.

مذكرات ترصد حياة عمدة أبوظبي

أبوظبي – تتعرف مذكرات 25 مايو 1953 على بعض من تراث وإنجازات خليفة بن يوسف السويدي، والذي كان واحداً من أولئك الرجال، رجل ينتمي الى جيل من الرواد والبناة، كان من مؤسسي بنك أبوظبي الوطني، والمستشار السياسي ورئيس ديوان حاكم أبوظبي الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان.

 

وُصف السويدي بأنه رجل صنع التاريخ، وعُرف عنه الهدوء والصبر، وقد دعاه معاصريه بعمدة أبوظبي حتى نهاية أيامه، وكان يتمتع بشخصية حاذقة ومتنوعة المواهب، وكان يتحلى بالهدوء والصبر، بالإضافة إلى ميزات رجل الدولة الفذ من إيجابية وروح المبادرة، وقد شغل مناصب حكومية عدة، وكان تأثيره عميقاً إلى حد أنّ العديد من مشاريعه ما زال ماثلاً إلى يومنا هذا في عدد من المؤسسات الرئيسية في البلاد، مثل بنك أبوظبي الوطني وشركة تلفزيون أبوظبي.

 

كانت الوفاة في منزله في أبوظبي في 13 أغسطس 1971، قبل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبي، التعازي في مجلس قصر المنهل الرئاسي في أبوظبي، وعبّر الشيخ زايد عن خسارته بفقدان خليفة بن يوسف قائلاً: “اليوم كأنني فقدت ساعدي الأيمن”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث