المعلم: لن نسلم السلطة لأحد في جنيف

وزير الخارجية السوري نسعى لتشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة تشمل ممثلين عن أطياف الشعب السوري وخاصة الشباب والنساء.

المعلم: لن نسلم السلطة لأحد في جنيف

 

دمشق- قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين في مؤتمر صحفي بدمشق نقله التلفزيون السوري، إن مشاركة الحكومة  السورية في مؤتمر جينف 2 لا يعني أنها ذاهبة لتسليم السلطة،  وأوضح أن مشاركة الحكومة السورية  تهدف لإقامة شراكة حقيقية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة تشمل ممثلين عن أطياف الشعب السوري وخاصة الشباب والنساء.

 

ووصف ما يتردد عن الأسلحة الكيماوية بأنه محض افتراء هدفه تبرير تسلح ما وصفه بالقوى الإرهابية. وقال إن سوريا ملتزمة بالتحقيق في منطقة خان العسل التي قال إن قوى المعارضة استخدمت فيها غاز الأعصاب ورفض قطعيا توسيع التحقيق ليشمل مناطق أخرى في سوريا.

 

وقال إن ما تقرر في مؤتمر الدوحة خطير  لأنه يطيل أمد الحرب ويعطل عقد مؤتمر جنيف، وأضاف لا بد من وقف العنف لعقد المؤتمر، مشيرا إلى أن سوريا مستعدة للالتزام بأية آليات مقترحة لمراقبة وقف إطلاق النار مع قوى المعارضة،  وأوضح أن تنظيم جبهة النصرة هو المسيطر الأساسي في الميدان، وأن فصائل من الجيش الحر إنضمت لهذه الجبهة.

 

وأضاف المعلم “إن قرار دول غربية وعربية تسليح المعارضة السورية يعرض محادثات السلام المقترحة للخطر وسيطيل أمد الصراع المستمر منذ عامين”.

 

وقال “إن المعارضة ليس أمامها أمل يذكر في مضاهاة قوة الجيش السوري رغم وعد من الدول التي تشكل مجموعة أصدقاء سوريا بتقديم الدعم العسكري لمقاتليها”.

 

وأضاف أنه إذا تخيل البعض ان من الممكن إحداث توازن للقوى فإنهم سينتظرون سنوات.

 

وقال وزير الخارجية السوري إنهم يقولون إن الهدف من قرار التسليح هو جعل مؤتمر جنيف ناجحا لكن تسليح المعارضة سيقتل المزيد من الشعب السوري.

 

وبدأ الصراع في سوريا في صورة احتجاجات سلمية ضد حكم عائلة الأسد المستمر منذ 40 عاما لكنه تحول إلى صراع مسلح يشارك فيه مسلحون أجانب في جانبي الصراع مما زاد من التوترات العرقية والطائفية في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث