المؤشر المصري يواصل الهبوط

المؤشر المصري يواصل الهبوط

المؤشر المصري يواصل الهبوط

القاهرة – واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اتجاهه النزولي وانخفض اليوم الاثنين كاسراً مستوى الدعم المهم متأثراً باضطرابات سياسية واقتصادية في البلاد واقتراب موعد 30 يونيو الذي تدعو المعارضة فيه لتنظيم مظاهرات حاشدة والمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

 

وخسر المؤشر 0.56 بالمئة إلى 4499.35 نقطة كاسراً مستوى الدعم عند 4500 نقطة.

 

وقال مصطفى بدرة “السوق ضعيف جداً والبداية غير مبشرة على الإطلاق. الوضع السياسي يؤثر على البورصة بصورة كبيرة جداً وللأسف لا توجد أي أخبار محفزة…أصبحنا نجني خسائر وليس أرباحاً”.

 

وتدعو حركات شبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات في 30 يونيو للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وحذر وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي في تصريحات نشرت عبر الصفحة الرسمية للمتحدث باسم القوات المسلحة على موقع فيسبوك الأحد من تدخل الجيش إذا فشل السياسيون في تضييق هوة خلافاتهم وكبح العنف.

 

وقال بدرة “الشعب كله ذاهب لاتجاه واحد وهو الخروج إلى الشوارع يوم 30-6. الوضع الاقتصادي تضرر بشدة وأدى لتراجع الجنيه والبورصة وارتفاع التضخم وعجز الموازنة”.

 

وقال “وصل الحال بالبورصة أنك ممكن تتابع الجلسة طول النهار وتجد أسهم ما عليهاش عرض ولا طلب والتنفيذ أصبح على 100-200 سهم…مفيش شغل”.

 

وأوضح أن الأجانب يستغلون فرصة تراجع الأسعار وينفذون عمليات شراء على بعض الأسهم القيادية التي يقولون إنها تتمتع بالسيولة وإنه في حال تكبدوا خسائر سيتمكنوا من بيعها.

 

وخلال تعاملات الصباح سجل سهم التجاري الدولي أكبر الخسائر على المؤشر وهبط 1.3 بالمئة.

 

كما تراجعت اسهم أوراسكوم للإنشاء وأوراسكوم تليكوم بنسبة 0.4 بالمئة و0.3 بالمئة على الترتيب.

 

من ناحية أخرى قفزت أسهم المصرية الكويتية القابضة 1.5 بالمئة والمصرية للاتصالات 1.1 بالمئة.

 

كما قفزت أسهم طلعت مصطفى والمجموعة المالية – هيرميس والقلعة وبايونيرز وبالم هيلز وسوديك بنسب تراوحت بين 1.1 و 3.01 بالمئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث