الغموض يلف التغيير المنتظر في قطر

الغموض يلف التغيير المنتظر في قطر

الغموض يلف التغيير المنتظر في قطر
الدوحة – ترك أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الغموض يلف قرار التغيير السياسي في رأس السلطة حتى آخر لحظة. فرغم تواتر الأنباء عن نيته تسليم السلطة لولي عهدة، سرت أقاويل قبيل ساعات من إجتماع الأسرة الحاكمة بأن التغيير لن يطال الأميرنفسه،  وإنما سيقتصر على تسليم ولي العهد رئاسة الحكومة إضافة لمنصبه، وتنحي رجل قطر القوي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء ووزير الخارجية.
 
وأيا كان مدى التغيير فإن الأمير حرص على أن يضفي على هذه السابقة غير المألوفة في الخليج طابعاً سلمياً، فرئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ظهر بكامل قوته في إجتماع وزراء خارجية اصدقاء سوريا للتأكيد بأنه إن ترك منصبه فإنه يتركه طوعاً وليس مكرهاً، كما أن الأمير أظهر نشاطاً في اليوم السابق على إجتماع الأسرة الحاكمة عندما استقبل الرئيس الفرنسي ووزير الخارجية الأمريكي في تأكيد غير مباشر على أنه يتمتع بالصحة والعافية وان تخليه عن السلطة إن حدث يتم بناء على قراره الخاص وليس تحت ضغط حالته الصحية التي قال كثيرون إنها لم تعد قادرة على تحمل أعباء الحكم .
 
وبغض النظر عما سيصدر عن إجتماع الأسرة الحاكمة من قرارات فإن عجلة التغيير في قطر دارت ولا يعرف إلى الآن مدى التسارع الذي ستأخذه هذه العملية ، لكن المؤكد أن التغيير لن يظل واقفاً عند حدود الأسماء المتداولة بل سيشمل أيضا تغيير الحكومة التي يرأسها حالياً الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث