ماركو بولو في مهرجانات بيت الدين

مهرجانات بيت الدين اللبنانية تحتفي بماركو بولو على طريقتها، من خلال تقديم قصته بالأغاني والمعزوفات، وذلك في افتتاح مهرجانات بيت الدين، أمس.

ماركو بولو في مهرجانات بيت الدين

بيروت – قدمت مهرجانات بيت الدين في افتتاح فعالياتها، أمس، عرض “على خطى ماركو بولو في رحلة موسيقية على طريق الحرير”، حيث وقف الممثل اللبناني، رفيق علي أحمد، على خشبة مسرح القصر الشهابي الأثري كقائد لخيط الحرير، يبعث من خلال ماركو بولو بالرسائل الوطنية والانسانية.

 

ومن لبنان أيضاً، شكل صوت عبير نعمة همزة وصل بين الحضارات، بأدائها المتنوع وبغنائها بلغات متعددة، في حين سعى الموسيقي اللبناني شربل روحانا إلى تقديم الأغاني التراثية الشعبية بأسلوب أكاديمي.

 

ومزج المخرج الفرنسي، آلان بيير، كل هذه الحضارات تحت قبة القصر الشهابي المزخرف بعظمة ذلك الزمان.

 

ومن قازاخستان روت، اولزهان بايبوسينوفا، بصوتها وإيقاع عود الدومبرا رحلة النساء المحاربات المتمتعات بالعزة والبطولة والنبل والانوثة.

 

وافتتحت العازفة الصينية، لينج لينج يو، على آلة البيبا الوترية العائد زمنها إلى ما قبل الميلاد، رحلة ماركو بولو في العالم، كما قصّ المطرب الإيراني، محمد معتمدي، روايات عن بلاد فارس.

 

وتنطلق مهرجانات الصيف الفنية اللبنانية هذا العام وسط مخاوف امنية وقلق سياسي دفعا لجنة مهرجانات بعلبك الاثرية العريقة الى نقل فعالياتها الى مكان آخر أكثر أمنا في البلاد.

 

ويستضيف المهرجان المطرب العراقي كاظم الساهر الذي اعتاد احياء حفلات في بيت الدين منذ سنوات عدة وأمسية شرقية في عرض يندرج تحت عنوان “أصداء من سوريا، حي على الياسمين”.

 

ومن عالم الجاز، يستضيف المهرجان المغنية الأميركية، ديدي بريدجووتر، وفرقة الألعاب البهلوانية الوطنية الصينية “سيرك سبلانديد” والمغنية الفرنسية، باتريسيا كاس.

 

ويختتم المهرجان في العاشر من آب/أغسطس، بأمسية تخصّصها المغنية الفرنسية لأبرز نجاحات سيدة الغناء الفرنسي، إديت بياف، في تحية للفنانة الكبيرة بعد مرور خمسين عاماً على وفاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث