الحضارات تواجه عصر العولمة

الحضارات تواجه عصر العولمة
المصدر: القاهرة - من أحمد الشاذل

يبحث كتاب “الحضارة ومضامينها” للكاتب بروس مازليش في موضوع الحضارة التي تستأثر باهتمام الدراسين على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم الثقافية والاجتماعية و السياسية، ويحاول الكاتب أن يبين أهمية هذا التصور من خلال تتبع أصوله في القرن الثامن عشر ، حيث استُعمل باعتباره أيديولوجية استعمارية، وتصوراً يدعم العنصرية في وقت لاحق، وقد امتد هذا التصور للحضارة إلى الحضارة المصرية، ثم طور من قِبل اليابان، والصين، ودول إسلامية، وقد أدى هذا التطور إلى فسح المجال أمام الدعوة المعاصرة إلى “حوار الحضارات” (dialogue of civilization)، وفي المقابل، يرى المؤلف أن استعمال مصطلح “حضارة” في الوقت الراهن يجب أن يكون له معنى شامل من دون أن يقصي المعاني المحلية التي يتم التعامل معها على أساس ثقافات متنوعة، ويدعو الكاتب في خطوة جريئة، إلى الاستغناء عن استعمال مصطلح “الحضارة” والتركيز على مفهوم جديد للعملية التحضيرية هدفه قيام حضارة عالمية .

الجدير بالذكر أن مؤلف كتاب ” الحضارة ومضامينها ” بروس مازليش هو أستاذ التاريخ في معهد ماساتشوستش للتكنولوجيا وحاصل على الدكتوراة في جامعة كولومبيا في عام 1955 وله العديد من المؤلفات في مجال التحليل الفكري والنفسي للتاريخ وحصل على الكثير من الجوائز.

أما مترجم الكتاب الذي صدر عن سلسلة “عالم المعرفة” الكويتية فهو د. عبد الله خراقي أستاذ المثاقفة في جامعة محمد الأول (كلية الآداب والعلوم الإنسانية)، وحصل على الماجستير والدكتوراة من جامعة نيوكاسل البريطانية.

وكتاب “الحضارة ومضامينها” صدر مؤخرا عن سلسلة ” عالم المعرفة ” الكويتية ويقع في نحو 180 صفحة من القطع المتوسط .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث