الإرهاق يتسبب بوفاة 600 ألف صيني سنويا

الإرهاق يتسبب بوفاة 600 ألف صيني سنويا

بكين – يتسبب العمل الشاق في وفاة حوالي 600 ألف صيني سنويا.

وتساءلت تقارير إعلامية صينية عن فائدة العمل الإضافي الذي يبذله المواطنون إن كانوا يتعرضون للموت بسبب الإرهاق.

وقال محللون لوكالة أنباء “بلومبرغ”: “إن الاقتصاد الصيني لا يزال ينمو مع مواصلة المستهلكين للشراء، ما يدفع الصينين للعمل أكثر من الساعات الرسمية.

وأطلقت اليابان اسم “كاروشي” على الوفيات الناتجة من الإرهاق في العمل، وتشمل الأمراض التي تؤدي للوفاة حسب الاحصائيات اليابانية، السكتة الدماغية والنوبة القلبية ونزيف في المخ، أو أسباب أخرى مفاجئة تتعلق بمتطلبات العمل.

وأقر البرلمان الياباني قانونا يطالب مراكز الدعم بتقديم المساعدة للشركات لتنفيذ برامج الوقاية وإجراء المزيد من البحوث على ظاهرة “كاروشي”.

وأعلنت الحكومة اليابانية في عام 2012 تعويضها لـ 813 أسرة استطاعت أن تثبت ارتباط الوفاة بالعمل، وشملت التعويضات 93 حالة انتحار.

وقال “تيم دي ماير” مدير مكتب الصين في منظمة العمل الدولية: “إن العمل الإضافي المفرط في الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم أصبح يثير القلق ويمثل خطرا على الصحة العقلية والجسدية

وقد بلغ عدد سكان الصين في سبتمبر/أيلول العام الماضي 1.36 مليار شخص، ويتوقع أن يصل عدد السكان في عام 2014 طبقا للتقديرات الحكومية إلى 1.39 مليار شخص، لتتصدر بذلك الصين دول العالم من حيث عدد السكان.

ويعزو الكثيرون النمو الاقتصادي في الصين بسبب قوتها العاملة الوفيرة والرخيصة، إلا أن هذه الميزة من الممكن أن تفقدها الصين وسط توقعات بانخفاض معدل المواليد مع ارتفاع عدد السكان البالغين سن التقاعد.وفقا لصحيفة “تشاينا يوث” اليومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث