الخليج: الهجرة إلى داعش

الخليج: الهجرة إلى داعش

وترى الصحيفة في هذه الدعوة ارتداداً إلى الماضي السحيق، وربما إلى ما قبل أن يبدأ البشر كتابة التاريخ، شيئاً من الهلوسة والجنون، أو أن مرضاً مشابهاً بدأ يضرب منطقتنا العربية فأصاب ما أصاب من بشر وتحول إلى وباء معدٍ، وظل يتنقل إلى أن وصل إلى حال إعلان “الخليفة” وقيام “دولة الخلافة” والدعوة إلى “الهجرة”.

وتفرق الصحيفة بين الهجرة التي دعا إليها البغدادي وبين الهجرة من مكة إلى المدينة التي كانت واجبة يومها لأن الرسول الكريم أمر بها من أجل وحدة المسلمين وتمكينهم ونزع الفرقة بينهم وإعلاء القيم الإسلامية . والهجرة بمعنى آخر هي الانتقال من دار تشتد فيه الفتن إلى دار تقل فيه، والهجرة أيضاً تعني هجر المعاصي والذنوب والآثام . فأي من هذه الهجرات يريدها “خليفة العصر والزمان” الذي لا يعرف أحد كيف أتى ومن أتى به، وكيف صار “خليفة” ومن عينه أو بايعه .

وتضيف أن “الهجرة” عند “خليفة داعش” هي دعوة لتهجير الآمنين من مدنهم وقراهم وممارسة القتل والذبح والنحر وتفجير بيوت الله، وهتك الأعراض وتفخيخ السيارات والبشر لقتل الأبرياء، وهي عند “الداعشيين” إثارة النعرات الطائفية والمذهبية، وإطلاق يد الفتنة والغدر وتفكيك المجتمعات العربية، وتحقيق أهداف “إسرائيل” التي سعت إليها الصهيونية وخططت لتحقيقها، لتجد في “داعش” وأخواتها المأرب والمرتجى .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث