الكويت تحاصر 100 أميركي بقاعدة عسكرية

100 أميركي محاصرين في قاعدة عسكرية بالكويت

الكويت تحاصر 100 أميركي بقاعدة عسكرية

أنهى المقاول المعتمد لدى الولايات المتحدة لخدمات الترجمة، شركة “غلوبال لينغويست سولوشنز” وفي فبراير/شباط الماضي عقداً مع شركة كويتية تدعى “الشورى” تديرها قريبة رئيس الوزراء الكويتي، بحسب ما أوردته صحيفة “واشنطن تايمز” الأميركية.

وبعد إلغاء العقد، رفضت شركة “الشورى” نقل إقامات موظفي شركة “غلوبال لينغويست سولوشنز” إلى المتعهد الجديد، وأبلغت عنهم السلطات بتهمة خرق شروط كفالتهم، والتهرب من العمل.

 

وأصدرت السلطات الكويتية مذكرات توقيف بحق 100 موظف أميركي، عالقين الآن في القواعد العسكرية التابعة للولايات المتحدة.

وبحسب الصحيفة، فقد وضعت السلطات الكويتية موظفي “غلوبال لينغويست سولوشنز” على قائمة المطلوب ترحيلهم، وحظرت عليهم مغادرة القواعد العسكرية.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد الموظفين قوله “اذا تركنا القاعدة، يمكن أن يتم القبض علينا من قبل السلطات الكويتية، ونسجن أو نرحل”، مضيفا “لا نستطيع حتى أن نرى الطبيب لمواجهة أي طارئ… الكثير منا هنا في حاجة إلى العودة إلى ديارهم.. ونحن قلقون على عائلاتنا وبحاجة الى أن نرى أطفالنا”.

وتم القبض على ثلاثة موظفين خرجوا من القاعدة، من قبل السلطات الكويتية في وقت سابق من هذا الشهر، وسجن اثنين منهم، فيما أبعد الثالث، وفقا للصحيفة، التي قالت إن الحكومة الكويتية أنكرت معرفتها بتفاصيل القصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث