فتوى شيعية لقتال الدولة اليمنية

المحطوري يفتي بقتال الدولة اليمنية وقواتها، وسياسيو اليمن يرفضون هذه الفتوى التي شجذبوها، فيما سخرت أوساط مختلفة في اليمن منها واعتبرتها فتوى رجعية لا تمت لهذا العصر بأي صلة.

فتوى شيعية لقتال الدولة اليمنية

صنعاء – من سفيان جبران

أفتى المرتضى زيد المحطوري أحد مرجعيات الشيعة في صنعاء بوجوب قتال الدولة اليمنية وقواتها من أفراد الجيش والأمن، وأثارت هذه الفتوى ردود أفعال واسعة لدى الأوساط السياسية والشعبية في اليمن.

 

وأول السياسيين رفضاً كان أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، سلطان حزام العتواني، الذي قال إن تلك الفتوى لا تنم عن وعي ديني بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الوطن ولا تليق بمن أصدرها أو بأيّ مكون سياسي: “هالني ما سمعت من دعوة وفتوى للجهاد ضد الدولة باستخدام كل الوسائل بأوصاف لا تليق بعالم دين سواء كان من الحوثيين أو غيرهم”.

 

وشدّد العتواني في حديث صحفي على ضرورة الوقوف ضد من يصدر هذه الفتاوى،ودعا رابطة علماء اليمن وغيرها من روابط العلماء التي لها الحق في إصدار الفتوى والعلماء أن يتقوا الله في هذا البلد وأن يبتعدوا عن استخدام الدين لأغراضهم الشخصية أو السياسية.

 

أما الصحفي رشاد الشرعبي فيقول لموقع إرم إن ما يتم ضد الدولة من تمرُّد واستمرار السيطرة على المناطق في صعدة وما حولها بقوة السلاح وقتل المسلمين عسكريين ومواطنين صورة واقعية لعقلية المحطوري وثقافته المرتكزة على الاستعلاء.

 

وسخر الناشط، زكريا الربع، في حديثه لموقع إرم، من عقلية صاحب الفتوى، وطالب الشيعة في اليمن أن يبتعدوا عن التخلف الديني: “نحن الآن في القرن الحادي والعشرين، ولم يعد للفتاوى الإقصائية العدوانية مكان في مجتمعاتنا”.

 

ردود الفعل هذه جاءت تحديداً بعدما أفتى المحطوري بالجهاد ضد الدولة، في كلمة له أثناء تشييع أتباع جماعة الحوثي المسلحة بصنعاء قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن أمام مبنى جهاز الأمن القومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث