آلاف الهنود يتطوعون للقتال في العراق

آلاف الهنود يتطوعون للقتال في العراق

نيودلهي – تطوع آلاف المسلمين في الهند للدفاع عن المقدسات الشيعية في العراق.

وندد الهنود المسلمون بمتشددي الدولة الإسلامية في العراق والشام ووصفوهم بالإرهابيين، وقدمواً نموذجاً مرفقا بصور شخصية ونسخاً من وثائق الهوية الخاصة بهم حتى يتسنى لهم السفر للعراق.

وقال زعماء منظمة “أنجومان إي حيدري”الدينية التي تتقدم هذا المسعى إنهم قد ينظمون مسيرة إلى السفارة العراقية في نيودلهي، يوم غد الجمعة، لتقديم النماذج.

ويقود رجل دين شيعي:”المسعى الذي ينشد المتطوعون من خلاله حماية المراقد المقدسة عند الشيعة في العراق”.

وفي الشارع الذي يقع فيه مقر المنظمة على طريق كربلاء في نيودلهي وضعت لافتات كتب عليها “ليسوا شيعة ضد سنة.. وإنما عراقيون ضد إرهابيين.”

وقال عضو في المنظمة يدعى سيد بلال حسين عبيدي وهو يستعرض لقطات على هاتفه المحمول لعمليات ذبح وتفجير للقنابل في العراق “ليسوا مسلمين، الجهاد يعني الدفاع .. الجهاد لا يعني القتل.”

وتابع وهو محاط بملفات تحمل نماذج التطوع “بإمكاننا أن نسافر إلى العراق لتشكيل سلسلة بشرية لانقاذ الناس من التعذيب، يمكن أن نجلب المياه ونتبرع بالدماء ونفعل أي شيء لانقاذ مقدساتنا.”

والمسلمون في الهند أقلية تمثل 15% فقط من عدد السكان لكن عددهم يقدر بنحو 175 مليوناً

وأكدت وزارة الخارجية الهندية أنها لن تسمح للهنود بالسفر إلى العراق بسبب الوضع الأمني فيه، لكن سيد باهادور عباس نجفي الأمين العام للمنظمة قال: “إن المتطوعين لم يعد أمامهم سوى الذهاب إلى العراق بمفردهم طالما أن الحكومة الهندية لا تعتزم إرسال قوات إلى هناك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث