الفنادق تكشف أسرار الفنانين

الفنادق تكشف أسرار الفنانين
المصدر: الرباط من سكينة الطيب

العديد من الفنانين يفضلون الإقامة بالفنادق على السكن العادي، ولعل طبيعة حياة الفنان وتنقله الدائم بسبب العمل تجعل الفندق المكان المفضل لإقامته، فتنشأ ألفة بينه وبين هذا المكان ما تلبث أن تتحول إلى ارتباط دائم.

أحمد زكي وعمر الشريف وصباح وسعاد حسني ووحيد حامد وكثيرون فضلوا الفنادق على السكن في الشقق لأسباب مختلفة أهمها أن الفندق عملي ويقدم خدمات تناسب حياة الفنان غير المستقرة، كما أنه يوفر الأمن والراحة والخصوصية، وبعضهم فضل الفندق الذي يضج بالحركة والنشاط وسط عائلة كبيرة يفتقد وجودها على حياة وسط أربعة جدران، وآخرون ممن أدارت لهم الدنيا ظهرها لم يجدوا سوى الفنادق مأوى لهم يتحمل تكلفة الاقامة بها الأصدقاء والأقارب أو أصحاب الفندق الذين قبلوا استضافة من ملأ الدنيا وشغل الناس أيام ذروة عطائه الفني.

فنادق تفض أسرار النجوم

يكشف عدد من الفنانين في حواراتهم ما يدفعهم للتمسك بالسكن الفندقي مثل الخدمة والاهتمام بأدق التفاصيل والرفاهية والراحة وهذا ما جعل الفندق بالنسبة لهم أكثر من مجرد منزل. وعلى الرغم من أنّ بعضهم يؤكد أن الإقامة في الفندق لا تمثل استقراراً حقيقياً إلا أنهم يتخذونها مقراً للسكن على فترات متقطعة من حياتهم حسب ظروفهم الأسرية.

لكن بعض الفنادق أصبحت تفضح أسرار نجومها، وتكشف الجانب الخفي من حياتهم الخاصة، فقد حاصرت الشائعات حياة النجوم في الفنادق، وكانت تفاصيل حياتهم داخل الفنادق مادة دسمة للصحف والمجلات المهتمة بالإثارة، التي اعتمدت على مصادر داخل الفنادق الشهيرة لنقل تحركات الفنانين، غرامهم وزواجهم وقصصهم المثيرة.

وفي محيط الفنادق وداخلها استطاع مصورو الباباراتزي الحصول على صور خاصة للنجوم الذين أصبحت فضائحهم وأخبارهم الخاصة أكثر أهمية من أخبار إنتاجهم الفني. ففي المغرب الذي يزوره نجوم هوليوود للسياحة أو لتصوير أفلامهم، استطاع مصورو الباباراتزي والصحفيون الوصول إلى أسرار النجوم.

أسرار جوليا روبرتس

من بين أسرار الفنادق المغربية التي كشفت عن جانب من حياة النجوم فيها عشق النجمة جوليا روبرتس لأكلة تقليدية مغربية تحضر بالدجاج والزيتون والحامض، فقد كانت النجمة تحرص على الاستمتاع بأكل “طاجين الدجاج البلدي بالزيتون والحامض” بعد كل يوم تصوير لفيلمها الذي صورته بالمغرب “حرب ويلسون” مع توم هانكس.

وبعد الانتهاء من تصوير الفيلم اصطحبت جوليا روبرتس معها ثلاث دجاجات محضرة بالطريقة التقليدية المغربية، وكانت جوليا مستاءة من منظر القرود المربوطة بالسلاسل التي يقدم بها المروضون فقرات مسلية في ساحة “جامع الفنا” بمراكش، لكنها اختتمت إقامتها الطويلة بالمغرب باحتفال صاخب بعيد ميلادها بحضور فريق تصوير “حرب ويلسون”.

سكوت وبراد بيت وانجلينا

أما المخرج ريدلي سكوت الذي صور عدة أفلام في المغرب من بينها “المصارع” بطولة رسل كرو و”جسد الأكاذيب” بطولة ليوناردو دي كابريو، فقد تعرض لحادث غريب أثناء تصويره فيلم عن الحرب في الصومال يحمل اسم “سقوط الصقر الأسود”، حين انطلقت صفارة انذار بالحريق من غرفة المخرج وكان السبب سيجارة حشيش مغربي تركتها زوجته في الغرفة فاشتعلت النيران في جزء من جناح المخرج.

ومن حكايات نجوم هوليوود التي كشفت عنها صحف الفضائح أثناء إقامتهم في فنادق المغرب حكاية براد بيت الذي حضر أكثر من مرة إلى المغرب، لتصوير أفلام مثل “سباي كايم” و”بابل”، وتشاجر وهو مخمور مع مغربي داخل حانة الفندق، كما أصر على استقدام دراجة كبيرة من ألمانيا برفقة ميكانيكي خاص بها ليستعملها في الانتقال بين الفندق ومكان التصوير. وأثناء تصوير فيلم “أليكساندر” التحق براد بيت بصديقته أنجلينا جولي وأقام معها في جناحها بالفندق فترة طويلة، وكانت ترافقه حراسة خاصة لمنع مصوري الباباراتزي من التقاط صور لهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث