الهدوء يسود ساحة تقسيم

ساحة تقسيم بإسطنبول هادئة وسط التشديد الأمني

الهدوء يسود ساحة تقسيم

إسطنبول ـ نظمت مجموعة صغيرة من الأشخاص مظاهرات سلمية في ساحة تقسيم بإسطنبول اليوم الاربعاء.

وبينما تواصل الشرطة فرض اجراءات امنية مشددة قرب متنزه غازي وساحة تقسيم المجاورة تراجع التوتر بصورة كبيرة واقتصر الامر على الوقوف في صمت والاحتجاج بقراءة الكتب.

وقالت محتجة تدعى ايدا يلكينجي “ننظم احتجاجا بالقراءة هنا. صديقتي تقرأ كتابا هنا منذ 28 ساعة.”

وعلى الجانب الاخر من الساحة وقفت عارضة ازياء امام صورة كبيرة لمؤسس تركيا مصطفى كمال اتاتورك والاعلام التركية في احتجاج صامت .

واستلهمت قيام الفنان ايردم جوندوز بوقفة صامتة لثماني ساعات في ساحة تقسيم مما اكسبه لقب “الرجل الواقف” وبات الرمز الجديد للاحتجاجات المناهضة للحكومة في تركيا.

ومست صور جوندوز وهو واقف في صمت في الساحة الكبيرة المفتوحة وترا لدى المتعاطفين الذين اعتادوا على رؤية شبان يلقون الحجارة على الشرطة التي تطلق عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه.

وقالت مقيمة في اسطنبول تدعى سيفجي كاراتاس بينما كانت تمر بالساحة “عمري 50 عاما. ولم اكن اتوقع حقا هذا النوع من الاحتجاج من الشبان. هذه انتفاضة ضخمة وستستمر.”

وبعد الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين شهدت ساحة تقسيم احتجاجات صامتة على مدى اليومين الماضيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث